الشأن السوري

نجاة قادات الصف الأول في فيلق حمص من محاولة اغتيال شمالي “حمص”

حوادث اغتيال قيادات الجيش السوري الحر تعود اليوم من جديد في ريف حمص الشمالي، حيث حاول مجهولون اغتيال قادة الصف الأول في فيلق حمص المنضوي ضمن غرفة عمليات ريف حمص الشمالي، و ذلك عبر أسلحة بكواتم صوت فكان الاستهداف للقياديين الميدانيين ” أبو ثائر الشنور ” و ” بشار النهار “.

وفي حديث خاص لـ وكالة خطوة الإخبارية مع مدير المكتب الإعلامي لفيلق حمص ” عامر الناصر ” قال إنّ عملية الاغتيال الأولى كانت قرابة الساعة العاشرة ليلة أمس، حيث تم رمي عدة رشقات من سلاح مزود بكاتم صوت على القائد الميداني ” أبو ثائر الشنور ” من خلال نافذة منزله ليقع جريحاً داخل غرفة نومه بعد إصابته بالرأس و الآن وضعه الصحي جيد.

و أضاف ” الناصر ” أنّ المحاولة الثانية بعدها بقرابة الساعة الرابعة فجر اليوم الخميس، العشرون من أكتوبر تشرين الأول الجاري، و التي كان هدفها القائد الميداني العام لفيلق حمص ” بشار النهار ” عندما كان يحاول فتح باب منزله، حيث تم إطلاق النار عليه و لكنه لم يصب بأذى.

و أفاد ” الناصر ” بأنّ الإشارات الموجبة لاغتيال قادة الصف الأول هي صد الاجتياح الأخير المدعوم من روسيا على الجبهة الجنوبية و الجبهة الغربية في بلدات ( سنيسل و المحطة و حربنفسة )، وكما أن الفيلق في مرحلة إعداد وتخريج عدد من المعسكرات و الدورات التدريبية، مشيراً في حديثه إلى أنّ رغم تفعيل الدوريات الليلية و الحواجز المحيطة بالبلدة إلا أن استخدام الأسلحة المزودة بكاتم صوت تسهل على القتلة عملية الاغتيال، و تصعب من كشفه في حال وقوع الحدث لعدم القدرة على تمييز أي صوت أو مصدر لإطلاق النار، و تدور الشكوك وراء الاغتيال حول عناصر من النظام أو داعش.

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى