الشأن السوري

الروسي يرتكب مجزرة بريف حلب الغربي ويركز ضرباته على المراكز الحيوية

قتل ما لا يقل عن سبعة عشر قتيلاً مدنياً و أصيب العشرات بقصف جوي متواصل لطائرات روسيا والأسد ومجازر متجددة في مدن وبلدات ريف حلب الغربي اليوم الجمعة الرابع من نوفمبر تشرين الثاني الجاري.
و في هذا السياق تحدث ” محمد حج حسين ” إعلامي الدفاع المدني بقطاع ريف حلب الغربي في تصريح خاص لـ ” وكالة خطوة الإخبارية ”  أن مع آذان العصر اليوم استهدفت الطائرات الحربية  منازل المدنيين في بلدة كفرناها بصاروخ مظلّي مما أسفر عن مجزرة مروعة راح ضحيتها 15 قتيلاً و 20 جريحاً بينهم أطفال ونساء.
وأضاف ” حج حسين ” أن المجزرة سبقها ظهر اليوم مجزرة أخرى بقصف بصاروخ مظلي استهدف المنازل في مدينة الأتارب ما أدى إلى مقتل طفلين أخوين وهما  “زين  و عطا أحمد عطا عكوش” وإصابة 14 مدنياً بينهم حالات بتر ومنها  وبتر رجل الطفل ” محمد علي يوسف “.
و أوضح ” حج حسين ” أن سبع غارات استهدفت بلدة المنصورة إحداها صاروخ مظلي وخمس غارات فراغية على بلدة أورم الكبرى ما أدى لوقوع عدد من الجرحى وازدياد في  رقعة الدمار، مشيراً إلى أن اليوم الصواريخ مظلية شديدة الانفجار على غير المعتاد.
و ذكر الإعلامي إن القصف الجوي استهدف  مساء أمس  مستودع إغاثة ما أدى لاندلاع حريق كبير في مفرق بلدة عويجل ومقتل شخص في حريق مماثل بمنظمة دار للإغاثة، واستهدف  النقطة الطبية بخان العسل، ومشفى في بلدة حور.
خطوة || شاهد أحياء حلب مدمرة على ساكنيها نتيجة قصف النظام وروسيا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق