الشأن السوري

لاجئو المخيمات في لبنان ما بين جحيم الاعتقال والتهجير القسري !

شن الجيش اللبناني حملة دهم واعتقال جديدة صباح اليوم الجمعة الثامن عشر من نوفمبر تشرين الثاني الجاري، على مخيمات اللاجئين السوريين في منطقة عين الشعب عند مدخل بلدة عرسال الغربي حيث تم توقيف عدد من اللاجئين بتهمة عدم حيازتهم على أوراق ثبوتية و منتهية الصلاحية و الدخول خلسة وبشكل غير قانوني كما صادر الجيش بشكل تعسفي عدة دراجات نارية قد دخلت إلى المنطقة .

يأتي هذا استكمالاً لحملات الدهم والاعتقال بحق مخيمات اللاجئين في عرسال خصوصاً ولبنان عموماً وسط استمرار الجيش اللبناني حصاره لمخيمات اللاجئين السوريين في جرود عرسال ومنعه الدخول والخروج وإدخال المساعدات الإنسانية إلى حوالي عشرة آلاف لاجئ محاصر من بلدات القلمون و حمص، بحسب مراسل وكالة خطوة في القلمون.

وفي سياق متصل أبلغت السلطات اللبنانية السوريين المتواجدين في مخيم الريحانية التابع لبلدة بنين شمال لبنان السبت الماضي، بضرورة إخلاء المخيم من دون تحديد جهة يذهبون إليها ودون أسباب لذلك، حيث خرجت سبع عائلات من أصل 350 عائلة بعد يومين من القرار حيث أغلب قاطني المخيم نساء وأطفال نزحوا من مناطق متفرقة من مدينة حمص منذ ثلاثة أعوام ويضم أكثر من 600 طفل، وحوالي 350 امرأة من أصل 1058 شخص يعيشون في المخيم و يأملون بعدول السلطات عن قرارها الجائر بحقهم. بحسب ناشطين في المنطقة.

1128_syria-refugees_542055_large

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق