الشأن السوري

نظام الأسد يدمّر مشفى المعادي بحلب مرتكباً المزيد من المجازر

جددت قوات النظام المتمركزة في تلة الشيخ يوسف قصفها المدفعي لأحياء باب النيرب و الفردوس و المعادي والبياضة في حلب المحاصرة كما طال القصف الصاروخي مشفى عبد العزيز في حي المعادي هذه الليلة مما أسفر عن وقوع مجزرة داخل المشفى دون حصيلة أولية للعدد و خروجه عن الخدمة بشكل كامل، بحسب مراسل وكالة خطوة الإخبارية في حلب، ” فاتح رسلان “.

وفي سياق متصل أعلن الدفاع المدني عن استهداف مركزه في حي باب النيرب بالبراميل المتفجرة هذه الليلة مما أدى إلى حدوث دمار كبير بداخله و آلياته و خروجه عن الخدمة أيضاً.

بينما أفاد مرسلنا بأنّ حصيلة القتلى المدنيين في مدينة حلب ارتفعت إلى 42 مدنياً حتى الساعة حيث عشرة قتلى في حيي طريق الباب والصالحين و ستة في حيي الصاخور ومساكن هنانو وثلاثة في حي الفردوس و قتيلين في كل من السكري و كرم الطرّاب وجسر الحج وقتيل في باب النيرب، بالإضافة إلى عشرات الجرحى بينهم حالات خطرة ونساء وأطفال، جراء القصف الروسي والسوري بالإضافة لحدوث حالات اختناق في مساكن هنانو جراء استهدافه مرتين ببراميل تحوي مادة الكلور.

في حين ارتكبت روسيا عدة مجازر كان أكبرها في بلدة ياقد العدس راح ضحيتها 18 قتيلاً وقتيلين في بلدة حيان بريف حلب الشمالي و 7 في قرية عرادة و 5 في بلدة كفرجوم و و3 قتلى في كل من قبتان الجبل وكفر ناصح و جمعية الهادي بالريف الغربي. حيث استهدفت حلب وريفها اليوم بقرابة المئة غارة و حوالي 800 قذيفة مدفعية وأسفرت عن أكثر من 80 قتيلاً. بحسب مراسلنا.

%d9%a2%d9%a0%d9%a1%d9%a6%d9%a1%d9%a0%d9%a1%d9%a8_%d9%a1%d9%a6%d9%a4%d9%a5%d9%a4%d9%a4

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق