الشأن السوري

أمريكا تحذر روسيا والأسد من قصفهما لحلب والأمم المتحدة مصدومة!

حذّرت الولايات المتحدة الأمريكية روسيا و نظام الأسد و طالبتها بالوقف الفوري لعمليات القصف الشائنة للغارات العنيفة التي تستهدف مدينة حلب و التي دمّرت كافة مشافي أحياء حلب الشرقية خلال الخمس أيام الماضية كما عبرت الأمم المتحدة عن صدمتها تجاه ذلك .

 

و قالت مستشارة الأمن القومي الأميركي ” سوزان رايس ” في بيان اليوم السبت التاسع عشر من نوفمبر تشرين الثاني الجاري ” إن الولايات المتحدة تدين بشدة الهجمات الرهيبة ضد منشآت طبية و عمال مساعدات إنسانية و لا عذر لهذه الأفعال الشائنة في حلب مضيفةً أن ” نظام بشار الأسد و حلفاءه بالأخص روسيا هم مسؤولون عن العواقب الفورية و على المدى الطويل لهذه الأفعال ” ودعت روسيا إلى ” احتواء العنف و تسهيل المساعدات الإنسانية و سبل وصولها للشعب السوري ” .

 

من جهتها أعربت الأمم المتحدة عن ” صدمتها ” للعنف في سوريا و حضت على تأمين وصول المساعدات الإنسانية إلى حلب و دعت وقف الهجمات العشوائية على المدنيين و قال منسق الشؤون الإنسانية في سوريا ” علي الزعتري ” و المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية اللازمة السورية ” كيفن كينيدي ” في بيان لهما اليوم إنّ ” الأمم المتحدة تعرب عن شديد حزنها و صدمتها من التصعيد الأخير في الأعمال القتالية التي تجري في مناطق عديدة من سوريا ” و أضافا أن ” الأمم المتحدة أطلعت جميع أطراف النزاع في حلب و الدول المعنية على خطتها الإنسانية بشكل مفصل لتوفير المساعدة اللازمة و المستعجلة لسكان أحياء حلب الشرقية و إجراء عمليات الإخلاء الطبي للمرضى و الجرحى ” .

 

 

والجدير بالذكر أن الدفاع المدني في حلب أحصى خلال الخمس أيام من حملة التصعيد على حلب مقتل 289 مدنياً و جرح 950 آخرين إضافة إلى عشرات المفقودين و خروج أربع مشافي ميدانية عن الخدمة و مركزاً للدفاع المدني في حي باب النيرب، محذراً من كارثة إنسانية .

 

images-1
المصدر / وكالات

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى