الشأن السوري

لليوم العاشر .. القصف يودي بحياة المزيد من أبناء حلب

تواصل طائرات الأسد وحليفه الروسي بوتين غاراتهما على أحياء حلب الشرقية المحاصرة لليوم العاشرعلى التوالي حيث أودت الغارات الجوية اليوم الخميس الرابع والعشرين من نوفمبر تشرين الثاني الجاري، بحياة ثمانية مدنيين كحصيلة أولية.

و تحدث مراسل وكالة خطوة الإخبارية في حلب “أيمن وطفة” عن وقوع  ثلاثة قتلى في حي طريق الباب و قتيلين في حي باب النيرب و قتيل في حي المواصلات نتيجة الغارات الجوية ظهر اليوم، فيما قتل شخص جرّاء سقوط صاروخ “أرض أرض” على مساكن البلدية بحي الميسر، وقتيل آخر في حي الجزماتي بقصف مماثل بالإضافة إلى وقوع العديد من الإصابات.
هذا وقد ألقت مروحيات الأسد عدة براميل متفجرة على أحياء الشعار و الميسر والقاطرجي و مساكن هنانو و ضهرة عواد بالتزامن مع قصف مدفعي عنيف على المنطقة، مما أسفر عن وقوع عشرات الجرحى في صفوف المدنيين، وسط أوضاع طبية و إنسانية يرثى لها.

و في سياق متصل شنّت طائرات روسيا الحربية عدة غارات جوية بالصواريخ الفراغية على مدينة كفر حمرة في ريف حلب الشمالي صباح اليوم، فيما شنّت غارات مماثلة على مدينة الأتارب و بلدة كفرناها في ريف حلب الغربي، مما أدى لوقوع جرحى مدنيين.

يذكر أنّ سبعة أشخاص قضوا نحبهم، وجرح آخرون بقصف روسي استهدف السوق الشعبي في بلدة كفرناها بالإضافة لدمار واسع في السوق ، فيما قتل عشرة مدنيين في حلب المحاصرة وأصيب آخرون بجروح و حالات اختناق بالغازات السامة يوم أمس.

img_0058

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى