الشأن السوري

مفخخة لداعش تودي بحياة مدنيين شمال حلب، وتركيا تؤكد إصابة الثوار بالكلور

قتل ثلاثة مدنيين ” امرأة و طفل و طفلة ” كحصيلة أولية و أصيب العديد من المدنيين و الثوار، وذلك جراء انفجار سيارة مفخخة تابعة لتنظيم الدولة في منطقة سكنية بالقرب من حاجز للجيش الحر تابع لفرقة السلطان مراد في بلدة الراعي بريف حلب الشمالي ظهر اليوم، الأحد السابع و العشرين من نوفمبر تشرين الثاني الجاري، بحسب مراسل وكالة خطوة الإخبارية في ريف حلب.

وفي سياق آخر أعلنت هيئة الأركان التركية اليوم عن وجود أعراض الإصابة بغاز كيميائي ظهرت على عيون وأجسام 22 من مقاتلي الجيش الحر نتيجة إطلاق تنظيم داعش صاروخاً على منطقة الخليلية شمال سوريا بالأمس، وأن “عنصراً من الثوار قُتل، وأصيب 14 آخرون جراء اشتباكات اندلعت مع داعش في اليوم الـ 96 لعملية درع الفرات”.

وذكر مراسل خطوة إنّ عدداً من الحالات وصلت إلى مشفى مارع نتيجة انفجار لغم يحمل مادة كلور قرب مدينة الباب مساء أمس وهي : عمر شيخ محمد 27 سنة الباب، كامل مبارك 25سنة حلب، إسماعيل محمد علي 29سنة معرة النعمان، عذاب جنيد 18سنة تل رفعت، حسين فرج 25سنة مارع، عبدالله الجاسم 19 سنة دير الزور، وشاب 25 سنة من دمشق.

وفي حديث سابق لوكالة خطوة أفاد القيادي بالجيش الحر بوقوع عشرين حالة اختناق في صفوف الثوار جراء استهداف تنظيم الدولة لمحور خليلية – قباسين بثلاث قذائف هاون تحوي على غازات سامة “مادة الكلور”، و أيضاً جراء انفجار ألغام تحوي مواد سامة أثناء مرور سيارتين نوع بيك أب للثوار بمحيط الباب مساء أمس.

ed697cc30a7f53043ed885ae74478ace9ab515d664aae2bfb0pimgpsh_fullsize_distr

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى