الشأن السوري

مفتي الأسد من إيرلندا “هذه ثورة لقتل الإنسان ولو كانت تمثل الشعب لوقفت معها”

في حين لا تزال شلالات الدماء جارية في مدينة حلب ابن تلك المدينة ” أحمد بدر الدين حسون ” مفتي نظام الأسد يدعو الأوروبيين إلى عدم الاستماع للإعلام الذي يشوه صورة الواقع السوري و الاطلاع على حقيقة ما تعانيه من الإرهاب المدعوم غربياً . على حد قوله .

 
و قال حسون إن ” سوريا أرض السلام و التعايش الإسلامي المسيحي” و طالب بالمساعدة على إحلال السلام من أجل عودة الاستقرار و اللاجئين إلى وطنهم ، مشدداً على أن سوريا شعب واحد ولا فرق بين طوائفها و مذاهبها و بين أبنائها و أنها تحتاجكم لكي لا تشتعل النار في العالم و يجب أن تستمعوا إلى الفريقين معاً ” و ذلك خلال كلمته أمام البرلمان الإيرلندي في دبلن اليوم الخميس الأول من ديسمبر كانون الأول الجاري .

 
و أضاف حسون أردت أن أكون جسر سلام بين المعارضة و النظام فأنا أمثل الشعب فقط و إن كانت الثورة تمثل الشعب لوقفت معها ضد النظام مشيراً إلى أنّ ” هذه الثورة ثورة لقتل الإنسان ” .

 
و ذكر حسون قصته في عام 2008 عندما دعي لإلقاء كلمة أمام البرلمان الأوروبي عن الإسلام و حينها الإعلام ذاته الذي يدعم الثوار انتقد تحيته للإسرائيليين بلغتهم و لاقى انتقاداً من شخصيات عربية كيف يمكن أن يلقي كلمة و هو مفتي علماني ، كما اتهم الثوار بسرقة جثة ابنه بعد عام من مقتله و أخذوها لجهة مجهولة في إشارة منه لتشويه وجه الثورة أمام الغرب أكثر .

 
 
و يذكر أن حسون يشاركه في الزيارة  كل من غبطة البطريرك غريغوريوس الثالث لحام بطريرك أنطاكيا و سائر المشرق للروم الكاثوليك و غبطة البطريرك مار أغناطيوس أفرام الثاني رئيس الكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم و ذلك بدعوة رسمية من البرلمان الإيرلندي .

 

15193553_1237495029648418_2609608701267502584_n

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى