الشأن السوري

مقتل أجنبيان بصفوف قسد ضمن درع الفرات، وعبوة تستهدف قيادي في جرابلس

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية اليوم الخميس الأول من ديسمبر كانون الأول الجاري عن مقتل اثنين من العناصر الأجنبية المنضمة في صفوفها، خلال المواجهات مع قوات “ درع الفرات ” في ريف مدينة منبج بريف حلب الشرقي، حيث أوضح بيان لها أن المقاتلين قتلا بغارة جوية تركية في السادس والعشرين من الشهر الفائت و أحدهما ألماني يدعى أنتون لسجك الملقب بـ جوان زانا و الآخر أمريكي يدعى ميشال إسرائيل والملقب بـ روبين آكري، ليرتفع عدد الأجانب الذين أعلنت قوات سوريا الديمقراطية عن مقتلهم خلال هذا الأسبوع إلى 16 عنصراً.

وصرّح العقيد ” أحمد عثمان ” قائد فرقة السلطان مراد في حديث خاص لـ ” وكالة خطوة الإخبارية ” أنّ المعارك متواصلة لإكمال حصار مدينة الباب وتدور اليوم في قرى شرق مدينة الباب دون تحقيق نتائج جديدة حتى الآن.

وعند سؤالنا للعقيد عثمان حول تعليقه على مقتل الجنود الأجانب بصفوف قسد أجاب بقوله : نحن نعلم بأن النظام لا يقاتل وحيداً ولكن معه ميليشيات عديدة وكذلك داعش لديهم مهاجرين من دول عديدة وأيضاً أصبح للمليشيات الكردية من يقاتل معهمـ المهم محاربة أهل السنة بأسماء مختلفة منها باسم الدين المزيف ومنها باسم الطائفية.

وفي سياق منفصل أفاد مراسل وكالة “خطوة الإخبارية” بأنّ عبوة ناسفة كان قد زرعها مجهولون على الطريق الرئيسي بالقرب من المدرسة الشرعية في مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي انفجرت أثناء مرور سيارة يقودها قيادي في فرقة الحمزة ومسؤول في اللجنة الأمنية فجر اليوم ،واقتصرت الأضرار على المادية.

1280x960

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى