الشأن السوري

هجوم قرصنة إلكترونية يستهدف السعودية، ويستبدل البيانات بصورة “الطفل آلان”

تعرضت وكالة حكومية سعودية على الأقل بالإضافة إلى منظمات في قطاعات الطاقة والصناعة والنقل لهجوم قراصنة إلكترون، حيث أكدت وكالة ” واس السعودية ” أمس الخميس أن مركز الأمن الإلكتروني رصد هجمة إلكترونية منظمة على عدة جهات حكومية ومنشآت حيوية هدفها تعطيل جميع خوادم وأجهزة المنشأة، وبأن المهاجمين استولوا على بيانات الأنظمة الحاسوبية وزرعوا برمجيات خبيثة.

واستهدف القراصنة الهيئة العامة للطيران المدني السعودي، وفقاً لباتريك واردل، وهو باحث في شركة الأمن الإلكتروني “Synack” وقال إن أسلوب برمجة البرامج الخبيثة يُشير إلى استهداف موظفي هيئة الطيران المدني بشكل خاص.

وفي التاسعة إلا ربع مساءً بتوقيت السعودية، في 17 نوفمبر تشرين الثاني الماضي، بدأت البرمجيات الخبيثة بمحو البيانات المخزنة في أجهزة الكمبيوتر في المؤسسات السعودية، واستبدلت جميع ملفات الكمبيوتر بصورة الطفل السوري اللاجئ، ” آلان الكردي ” البالغ من العمر 3 سنوات، والذي عُثر على جسده على شاطئ تركيا مرمياً بعد غرقه في طريق هربه من سوريا إلى أوروبا العام الماضي، ثم سيطرت البرمجيات الخبيثة على سجل تمهيد أجهزة الكمبيوتر ومنعت إعادة تشغيلها.

فيما يتجه الباحثون في مجال الأمن حالياً إلى المملكة العربية السعودية لمعرفة كيف محى القراصنة البيانات على أجهزة الكمبيوتر بشكل جماعي وفقاً لعدد من الخبراء المعنيين، وقال ” كولين أندرسون ” أحد كبار الخبراء في العالم في نشاط القرصنة الإيراني إنّه يحتمل استخدام إيران هذا الهجوم للضغط على السعودية وخاصة مع ارتفاع كبير في مستوى نشاط التجسس لدى القراصنة المرتبطة بالحكومة الإيرانية.

ويذكر أن هذا الهجوم الذي استخدم نوع معين من الأسلحة الإلكترونية “شمعون” كان نفس الهجوم المدمّر السابق على شركة النفط السعودية “أرامكو” في عام 2012 والتي ألقت المخابرات الأمريكية حينها اللوم على إيران، وتعد الهجمات الإلكترونية المدمرة بهذا النطاق نادرة.

المصدر : (CNN) العربية

000000000000karsana

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى