الشأن السوري

نظام الأسد ييأس من دخول كبانة ومقتل المزيد من عناصره بينهم قيادي

قتل تسعة عناصر في صفوف نظام الأسد من بينهم ضابط برتبة عالية و جرح العشرات خلال مواجهات مع فصائل الثوار اليوم الأربعاء السابع من ديسمبر كانون الأول الجاري في محاولة فاشلة و متجددة لميليشيات الأسد التقدم إلى محور بلدة كبانة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي بحسب ما أكد مراسل وكالة خطوة الإخبارية في ريف الساحل ” عمر حجازي ” .

 

و تحدث مراسل الوكالة عن تعرض الضابط الكبير للنظام أولاً لإصابة خطيرة أثناء محاولة اقتحام القوات لجبهة كبانة و عند محاولة سحب عناصر النظام له لإسعافه وقعوا في منطقة مكشوفة في الوادي حيث استطاع الثوار قتل عنصرين و بقيت جثة الضابط مرمية على الأرض حتى فارق الحياة .

 

و أضاف مراسلنا أنّ المعركة بدأت صباح اليوم من عدة محاور في جبل الأكراد بعد تمهيد مدفعي و صاروخي عنيف تزامناً مع غارات من الطيران الحربي الروسي و السوري بجميع أنواع الأسلحة و منها صواريخ فراغية و عنقودية و ارتجاجية على نقاط الثوار ليستغل النظام أسلوب الاستنزاف من جديد ، فيما دارت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة و الخفيفة في محور كبانة لعدة ساعات و انتهت بفشل جديد للنظام بالتقدم إلى ذلك المحور حيث قال أحد عناصره لقد يأسنا من دخول كبانة فنحن نقتل دون نتيجة .. لم نعد نريد دخول كبانة ، بحسب ما سمع مراسلنا على الأجهزة اللاسلكية .

 

96227

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى