الشأن السوري

احتدام المعارك في محيط الباب، و تركيا مستمرة بدرع الفرات وصولاً إلى منبج

قال المتحدث باسم الرئاسة التركية ( إبراهيم كالن ) ” سنكمل عملية درع الفرات حتى تطهير مدينة منبج بريف حلب من التنظيمات الإرهابية و رجوع الأهالي إلى أراضيهم “، مضيفاً ” أنّ قرابة 1800 كيلو متر بين مدينتي جرابلس و إعزاز وحتى مدينة الباب، تم تطهيرها بالكامل من الإرهاب “.

و أوضح كالن أنّ ” عملية تطهير مدينة الباب هدفها هو تحقيق الأمان لمناطق تركيا الحدودية ” و أكد بقوله “المعلومات المتوفرة لدينا تشير إلى أن الهجوم على قواتنا قرب مدينة الباب من تنفيذ النظام السوري” وذلك خلال مؤتمر صحفي في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة عصر اليوم الخميس الثامن من ديسمبر كانون الأول الجاري.

و في سياق متصل أفاد قائد الفوج الخامس ” أبو وليد كبصو ” في تصريح خاص لـ ” وكالة خطوة الإخبارية ” بأنّ فصائل الثوار تخوض اليوم معارك عنيفة بدعم تركي كبير على عدة محاور بمحيط مدينة الباب و العمل مستمر حالياً على محور تلة الزرور شرقي مدينة الباب 8 كيلو مترات في محاولة للسيطرة عليها.

و الجدير بالذكر أنّ الجيش التركي أعلن عن مقتل تسعة عناصر لتنظيم الدولة بالإضافة إلى تدمير مركبة مدرعة للتنظيم بريف حلب الشمالي وذلك خلال الاشتباكات التي جرت مع فصائل الجيش الحر في إطار عملية درع الفرات، وفق بيان للجيش اليوم ، وأشار البيان إلى تفكيك 42 لغماً أرضياً و ألفين و ثمانية عبوة ناسفة في المناطق التي تمّ استعادة السيطرة عليها من يد تنظيم الدولة.

يذكرأنّ الجيش التركي أكد في بيان له أمس مقتل 23 عنصراً من تنظيم الدولة في غارات شنتها مقاتلاته على مواقع للتنظيم في مدينة الباب استهدفت 12 هدفاً للتنظيم بينها 3 دبابات ونقطتي تفتيش و3 مخابئ و3 مباني تستخدم كمقرات للقيادة، فيما قتل جنديان أتراك و جرح آخرون إثر استهداف داعش بعربتين مفخختين مواقع قرب مدينة الباب يوم أمس.

img_3489

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق