الشأن السوري

العبدة: نعمل على وضع استراتيجية جديدة، وسيكون للثورة جيش وطني موحد

قال رئيس الائتلاف الوطني ” أنس العبدة ” ” نعمل على وضع استراتيجية جديدة لمواجهة نظام الأسد على المستويين السياسي و العسكري و الأهم من ذلك الرغبة الكبيرة لدى العاملين في الثورة للعمل في إطار مشروع وطني يقوم على حماية مكتسبات الثورة، مضيفاً ” سنطرح استراتيجيتنا الجديدة على الشعب السوري خلال 15 يوماً ” فهذه الثورة ماضية رغم كل التحديات و ذلك في مؤتمر صحفي له في مدينة إسطنبول التركية اليوم السبت العاشر من كانون الأول ديسمبر الجاري حول الوضع في مدينة حلب و مبادرة الفصائل و قرار الجمعية العامة بوقف إطلاق النار سوريا .

 

و أكد العبدة ” سيكون للثورة جيش وطني موحد و مقاومة شعبية ضد احتلالي روسيا و إيران و يجب إنهاء حالة التشرذم و التشتت ليس على المستوى العسكري فقط بل على المستوى السياسي و الخدمي ” .

 

و أوضح العبدة أنّ الائتلاف يؤيد المبادرة التي أصدرتها الفصائل المقاتلة في حلب قبل أيام و ثوار حلب صامدون في وجه العدوان و أنّه يعمل على الضغط على المجتمع الدولي من أجل التنفيذ الكامل لهذه المبادرة التي هي عملية منطقية إنسانية و تساعد المجتمع الدولي للخروج من مأزق حلب كما أعطت الأولوية للجرحى .

 

و أشار بقوله ” يمكن أن نخسر منطقة هنا وهناك لكن الثورة فكرة متجذرة في عقولنا فهذه الثورة عندما بدأت كان هناك اعتقاد أنّها ستواجه فقط النظام لكنّها واجهت منظومة أجرمت بحق الشعب السوري و لم نصمد لولا ( الإرادة ) فأكثر من 66 مليشيا تمارس عملها الإرهابي مع النظام و روسيا ضد المدنيين في حلب ، مضيفاً أيّ مبادرة ستتخذ يجب أن تركز على بقاء المدنيين في حلب أو في غيرها منعاً للتهجير القسري الذي تمارسه المليشيات الطائفية من أجل التغير الديموغرافي و يجب أن يفكر المجتمع الدولي في أن تكون المدن مفتوحة و لا وجود أي عسكري فيها و تتبع لإدارة محلية و نحن نطالب بها في كل المناطق و لا سيما التركيز على محافظة إدلب و حمايتها .

 

20160420_2_15598347_7853117_web-660x330

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى