ميداني

تطورات معارك ريف حمص الشرقي و حال مدينة تدمر

قامت قوات النظام باستقدام تعزيزات جديدة إلى مدينة تدمر و محيطها بعد سيطرة تنظيم الدولة على مواقع استراتيجية قرب المدينة في ريف حمص الشرقي خلال اليومين الماضيين، وكان آخرها حقل جزل النفطي وهي المرة الأولى التي يسيطر عليه بالكامل الليلة الماضية، سبقه بساعات السيطرة على حقل جحار للغاز و محيطه وعلى 15 حاجزاً في المنطقة الممتدة بين المهر و جحار، بحسب مراسل وكالة خطوة الإخبارية في المنطقة .

 

و قال مراسل الوكالة إنّ المقاتلات الروسية استهدفت حقول شاعر و جحار و جزل و المهر التي سيطر عليها تنظيم الدولة مؤخراً بعدة غارات جوية صباح اليوم السبت العاشر من كانون الأول ديسمبر الجاري، بالإضافة لغارات استهدفت محيط مطار التيفور، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة دارت بين الطرفين في جبال هيال حيث سيطر تنظيم الدولة على أجزاء واسعة هناك .

 

و أضاف المراسل أنّ هدوءاً نسبياً تشهده مدينة تدمر صباح اليوم بالتزامن مع حركة نزوح للأهالي باتجاه مدينة حمص يرافقه تشديد أمني من قبل قوات النظام بمحيط المدينة و حواجزها و خاصة منطقة البساتين، كما وصل عدد من القتلى والجرحى إلى مشفى المدينة مع إيقاف الدوام في المدارس و أغلب الدوائر الرسمية في المدينة، فيما تشهد سماء المدينة تحليقاً مكثّفاً لطيران الاستطلاع .

وذكر مراسلنا إنّ قوات النظام تجبر أهالي مدينة تدمر على حمل السلاح من عمر 18 عاماً حتى 40 عاماً وتوزعهم في محيط مدينة تدمر للقتال .

والجدير بالذكر أنّ 112 عنصراً من قوات النظام قتلوا في معارك أمس على الأقل فيما استولى مقاتلو التنظيم على 3 دبابات و راجمة صواريخ و مدفع ميداني و آخر رشاش وكميات من الذخائر، بحسب مصادر عسكرية لوكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة .

ويذكر أنّ قوات النظام فرضت حظر تجوال في مدينة تدمر ومنعت المدنيين من التنقل في المدينة مساء أمس حيث شوهدت سيارات جيب سوداء اللون مفيمة تغادر المدينة باتجاه طريق مطار تدمر العسكري يعتقد أنّها للخبراء الروس .

كما نفى مراسلنا خبر دخول التنظيم إلى المدينة وإنّما دارت اشتباكات بالأسلحة الثقيلة في منطقة سبخ الموح والوادي الأحمر ومحيط جبال هيال وفي أجزاء من البساتين المحيطة بالمدينة بالتزامن مع قصف مدفعي استهدف مستودعات المركبات شرق تدمر .

حمص - تدمر
حمص – تدمر

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
  • س

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق