الشأن السوري

الاتحاد الأوروبي يلوح بفرض عقوبات على روسيا لانتهاكاتها في سوريا

صرّح الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أنّ “فرض عقوبات أوروبية ضد روسيا على خلفية الأزمة في سورية هي جزء من الخيارات التي قد تطرح” وقال في بروكسل يوم أمس الخميس، إنّ “دول الاتحاد قد تتخذ قراراً خلال الأسابيع المقبلة إذا حدثت انتهاكات جديدة للحقوق الإنسانية الأساسية” و شدد بقوله على أنّ ” أوروبا يجب أن ترفع صوتها إذا تم تسجيل انتهاكات جديدة لحقوق الإنسان “.

ومن جانب آخر دعا زعماء الاتحاد الأوروبي إلى التحقيق في استهداف منشآت مدنية في مدينة حلب محمّلين الأسد و روسيا و إيران المسؤولية عن ذلك، وقالت المستشارة الألمانية ” أنغيلا ميركل ” في مؤتمر صحفي في ختام أعمال قمة الاتحاد الأوروبي أمس إنّ الاتحاد الأوروبي يطالب بالسماح بدخول مراقبين من الأمم المتحدة إلى مدينة حلب ومناطق أخرى في سوريا.

وفي ذات المؤتمر أعلن رئيس المجلس الأوروبي “دونالد توسك” أن الاتحاد الأوروبي هو المصدر الرئيسي للمساعدات الإنسانية للسوريين، وأكد أنّ بروكسل حققت بعض النتائج هناك، بما في ذلك إنشاء ممر إنساني بحلب، وأوضح أنّ “وقف هذا النزاع بالقوة غير ممكن والاتحاد لا ينوي استخدام مثل هذه الخطوات، وليس قادراً على القيام بها “داعياً إلى التوقف عن تحميل الاتحاد المسؤولية عما يحدث في حلب وغيرها من مناطق سوريا.

وأشار إلى أنّ الدول الأوروبية ستواصل ضغطها على روسيا و إيران وغيرهما من القوى الموجودة في سوريا من أجل فتح ممرات إنسانية لإيصال المساعدات إلى حلب فوراً وكذلك إجلاء المدنيين بإشراف دولي محايد.

ويذكر أنّ الرئيس الفرنسي اتهم روسيا بأنها “تقطع تعهدات ولا تفي بها” معتبراً أنّ الأمر الأكثر أهمية هو “إجلاء السكان الراغبين في مغادرة حلب بأمان” بالإضافة إلى إيصال المساعدة الغذائية والأدوية إلى السكان الراغبين في البقاء وحماية كل المؤسسات الطبية المحيطة بحلب”.

والجدير بالذكر أنّ الاتحاد الأوروبي قرر تمديد العقوبات التي فرضها ضد روسيا على خلفية الأزمة في أوكرانيا، لمدة ستة أشهر إضافية.

المصدر : وكالات

hollande-merkel-1_687017_large

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق