الشأن السوري

خسائر للنظام بينهم أفغاني شرقي حمص , ومقتل امير لداعش بغارة روسية

تمكن تنظيم الدولة من استعادته السيطرة على قرية شريفة غربي مطار التيفور العسكري بالقرب من مدينة تدمر بريف حمص الشرقي عصر اليوم السبت السابع عشر من ديسمبر كانون الأول الجاري و ذلك بعد معارك عنيفة مع قوات النظام التي سيطرت على القرية مساء أمس حيث باغتها التنظيم بهجوم معاكس بمفخخة بحسب مراسل وكالة خطوة الإخبارية في المنطقة .

 

و أفاد مراسل الوكالة بأنّ المعارك اليوم أسفرت عن قتلى و إصابات بصفوف النظام و ميليشياته و منهم قتيل أفغاني قرب قرية الشريفة بالإضافة إلى تدمير ثلاث دبابات و إعطاب أخرى و تدمير جرافتين و مدفعين رشاشين و مدفع عيار 57 ملم لقوات النظام  بصواريخ موجهة في محيط مطار التيفور فضلاً عن تمكن التنظيم من أسر عنصر للنظام جنوب مطار التيفور حيث تجددت الاشتباكات بين الطرفين في محيط المطار كما أسفرت عن قتل و جرح عدد من مقاتلي التنظيم .
و في سياق متصل قال مراسل الوكالة إنّ مروحيات الأسد ألقت اليوم عدة براميل متفجرة على محيط مدينة تدمر و منطقة البساتين فيما شنّت المقاتلات الروسية عدة غارات جوية على أطراف مدينة تدمر و مدينة السخنة و جبالها دون أنباء عن تسجيل إصابات بشرية .

 

 
و في ذات السياق قال مراسلنا إنّ إحدى الغارات الروسية التي استهدفت مدينة السخنة الليلة الماضية أدت إلى مقتل أحد أمراء داعش و المدعو ” عمر أسعد ” و الملقب بـ ” المكحل ” و هو ينحدر من بلدة العتيبة بغوطة دمشق الشرقية حيث كان يشغل منصب أمير قطاع منطقة بير قصب بالبادية السورية ، مضيفاً أنه كان قائد لإحدى الكتائب في الغوطة الشرقية و كان يتبع للمجلس العسكري فيها كما قام في ذلك الوقت بسرقة قسم كبير من الأسلحة و إرساله إلى داعش فكان له دور كبير في مقتل العديد من  الثوار بريف حمص الشرقي .

 

 

 

من جانب آخر ذكر مراسلنا إنّ تنظيم الدولة بدأ بإنتاج النفط بالمناطق التي سيطر عليها في ريف حمص و قام بتحديد سعر البرميل  الواحد بـ 55 دولاراً أمريكياً لحقل شاعر و64 دولاراً لحقل جزل .

 

crop700x3952807399987

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق