الشأن السوري

بدء تطبيق اتفاق إجلاء المحاصرين، ومجلس الأمن يصوت على المشروع الفرنسي

أكد مراسل وكالة خطوة الإخبارية في إدلب على وصول الحافلات التي ستقل 4000 شخص من بلدتي كفريا و الفوعة على أطراف الصواغية بالقرب من الفوعة بريف إدلب الشمالي صباح اليوم الأحد الثامن عشر من ديسمبر كانون الأول الجاري، في حين لا يزال أهالي حلب يترقبون السماح لهم بالخروج، وإلى الآن لم يخرج أحد، بينما أعلن الصليب الأحمر الدولي عن استعداده لاستئناف عملية الإجلاء من حلب.

حيث قال مسؤول التفاوض بالمعارضة السورية المسلحة ” الفاروق أبو بكر ” الليلة الماضية ” توصلنا لاتفاق بشأن عملية الإجلاء من حلب و سيتم إجلاء العدد المتفق عليه من الفوعة و كفريا و الزبداني و مضايا ” وذلك بعد مفاوضات مع روسيا و إيران.

ومن جانبها تعهدت روسيا الأحد بعدم التعرض لقوافل المدنيين الخارجة من حلب و قصف أيّ جهة تعيق خروجهم ضمن الاتفاق الجديد، كما عبرت روسيا عن انزعاجها من اعتداء الميليشيات الإيرانية على الخارجين من حلب وتعهدت بعدم تكراره، وستقوم غرفة عمليات روسية تركية لمراقبة التنفيذ مع تعهدات روسية بحماية أمن الخارجين من حلب.

وفي سياق آخر يصوت مجلس الأمن الدولي مساء اليوم على مشروع قرار قدمته فرنسا يقترح إرسال مراقبين دوليين للإشراف على عمليات إجلاء المدنيين من أحياء حلب الشرقية، ويطالب القرار من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن ينشر سريعاً في حلب موظفين إنسانيين تابعين للمنظمة وموجودين أصلاً في سوريا لمراقبة ملائمة وحيادية وللسهر بشكل مباشر على عملية إخلاء المناطق المحاصرة من حلب، بالإضافة إلى نشر أفراد إضافيين إذا لزم الأمر ويدعو بان كيمون إلى تقديم تقرير إلى مجلس الأمن بشأن تنفيذ القرار في غضون خمسة أيام من إقراره، ويحث كل الأطراف على إتاحة دخول المراقبين على الفور بسلام ودون عوائق، كما يطالب أيضاً ” كل الأطراف بالسماح بالوصول الكامل والفوري وغير المشروط والآمن دون عوائق للأمم المتحدة وشركائها التنفيذيين من خلال أقصر الطرق في مختلف أرجاء سوريا “.

ويذكر أن جلسة التصويت على مشروع القرار تبدأ الساعة السابعة مساء اليوم (16,00 توقيت غرينتش)، رغم معارضة روسيا التي أشار مندوبها بالأمم المتحدة السفير فيتالي تشوركين الجمعة إلى أن ” عناصر من مشروع القرار تتطلب نقاشاً و نشر مراقبين يحتاج إلى أسابيع .

_92980886_hi036901521

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى