الشأن السوري

مدينة حلب بيد الأسد و حلفائه بعد انتهاء عملية التهجير هذه الليلة

أحكم نظام الأسد سيطرته الكاملة على مدينة حلب بعد خروج الدفعة الأخيرة من الأحياء الشرقية المحاصرة مساء اليوم الخميس الثاني و العشرين من ديسمبر كانون الأول الجاري كما أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن إجلاء كافة المرضى و الجرحى من شرق حلب .

و في هذا السياق قال الدكتور ” بشار ببور ” مدير منظومة إسعاف ريف حلب الجنوبي uossm في حديث خاص لـ ” وكالة خطوة الإخبارية ” إن أعداد الدفعات التي غادرت أحياء حلب المحاصرة اليوم تقدر بـ ثلاثين حافلة و 700 سيارة مدنية و قرابة 3500 شخص و أضاف أنّ الصعوبات التي واجهت المسعفين هي عدم وجود وقت محدد للدفعات و عدم وجود ملفات للمرضى .

و أضاف الدكتور أنّ من الصعوبات أيضاً نقل أكثر من إصابة بسيارة واحدة من قبل الهلال الأحمر و احتجاز الهلال الأحمر لسائقي الباصات حيث أن أحدهم تم إسعافه من قبلنا يوم أمس كونه بقي لمدة يومين بدون طعام و هو مريض سكري و عند وصوله لمناطقنا تناول الطعام بسرعة مما سبب إصابته بصدمة سكرية و ارتفع السكر لديه إلى 400 درجة و كون ليس لدى الهلال كادر تمريض برفقة الباصات ذهبنا لعلاجه و هذا شيء هام وضروري بالإضافة إلى عدم وجود قوائم اسمية للأشخاص الذين يتم اخلائهم لكي يتم التأكد من عدم حدوث حالات اختطاف أو اختفاء و أيضاً نقل المصابين بالباصات و عدم نقلهن بسيارات الإسعاف و كل الصعوبات لا تعادل صعوبة حرقة قلب المهجرين من بيوتهم و مهما قدمت المنظمات من خدمات لا يعادل ذلك 1%من حاجة الناس الحقيقية .
و من جانبه أفاد ” أحمد عبيد ” مدير مكتب الأتارب في مديرية النقل في محافظة حلب الحرة في حديث خاص لوكالة خطوة أنّه و خلال أول أمس وصل 14,457 شخص بينما كانت الدفعة الأولى ٨٧٩٩ شخص إلى ريف حلب الغربي و قال إن من بين الواصلات اليوم امرأة فقدت زوجها يدعى خالد شاشو و ابنها و جاري البحث عنهما كما أنّ فوضى كبيرة حدثت بسبب البرد و السرعة بالوقت قبل خرق النظام للهدنة لم تمكننا من إحصائية دقيقة و لكن تقدر بـ 4500 شخص اليوم أي ما يقارب 27756 شخص .

و يذكر أنّ عملية الإجلاء استمرت لمدة أسبوع و تعرضت في ثاني يوم لعرقلة ميليشيات الأسد ثم بعدها يوم السبت الفائت استأنفت العملية بشروط تضم أهالي كفريا و الفوعة بريف إدلب الشمالي في حين وافق مجلس الأمن قبل يومين على إرسال مراقبين لتلك العملية .

13941117000489_photoi

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى