الشأن السوري

ظاهرة اغتيال القادة العسكريين تتصدر من جديد المشهد في ريف إدلب

قضى قائدان عسكريان نحبهما في عملية اغتيال قام بها مجهولون خلال اقتحامهم لإحدى مقرات جيش إدلب الحر في بلدة معرة حرمة بريف إدلب الجنوبي و هما “أحمد علي الخطيب و يونس زريق” فجر اليوم، الأحد الخامس والعشرين من ديسمبر كانون الأول الجاري، بالإضافة إلى قيامهم بسرقة محتويات المقر أيضاً، بحسب مراسل وكالة خطوة الإخبارية في إدلب.

و في هذا السياق أفاد مدير المكتب الإعلامي لجيش إدلب الحر النقيب ” أبو عبدو الشامي ” في تصريح خاص لـ ” وكالة خطوة الإخبارية ” بأنّ جهة مجهولة قد تسللت ليلاً إلى مقر فرعي لجيش إدلب الحر و هو مقر لاجتماع كتيبة الفرقان قبل الرباط لإعطائهم أوامر إدارية ، حيث لم يكن هناك حراس للمقر بينما المقاتلون كانوا مستنفرين في قطاع حماة، و أضاف ” كان قائد الكتيبة أحمد علي الخطيب و القائد العسكري لقطاع حماة يونس زريق نائمين في المقر أثناء اقتحام عناصر المجموعة المسلحة للمقر بأربع سيارات وقيامهما بقتل القائدين، ومن ثم لاذوا بالفرار”

و في سياق متصل قال مراسل الوكالة ” قتل أحد عناصر حركة أحرار الشام الإسلامية ويدعى “مصطفى الجدعان” قد على يد مجموعة مسلحة وملثمة هاجمت إحدى حواجز الأحرار في ريف إدلب الجنوبي، فجر اليوم، كما انفجرت عبوة ناسفة في مدينة بنش بريف إدلب الشمالي الليلة الماضية دون وقوع إصابات”.

ويذكر أن قائد عسكري في حركة أحرار الشام “أبو عدي أحرار” قد اغتيل عبر زرع عبوة ناسفة في سيارته على طريق بلدة تلمنس شرقي مدينة معرة النعمان قبل أسبوع.

14522925_845975525537731_6935396637893749094_n

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى