الشأن السوري

تفاصيل مصالحة الصنمين و رد ثوار المدينة على ما يروّجه نظام الأسد

كثر الحديث خلال اليومين الماضيين حول تسليم ثوار مدينة الصنمين في ريف درعا الشمالي سلاحهم إلى قوات النظام ضمن اتفاقية مصالحة بين الطرفين , حيث أصدر ثوار الصنمين و المجلس المحلي للمدينة بياناً توضيحياً اليوم الثلاثاء السابع و العشرين من ديسمبر كانون الأول الجاري .

 

و أكد البيان على رفض القوى الثورية الرئيسية في الصنمين المصالحة مع النظام و أنهم ما زالوا محتفظين بسلاحهم معلنين بذلك تمسكهم بمبادئ الثورة و أهدافها و أنّ ما نشره النظام أمس هو لا يمت لثوار الصنمين بصلة و مجرد دعاية إعلامية للنظام .

 

و أوضح البيان أنّ مدينة الصنمين محاصرة و هي من أفقر المؤسسات الثورية في محافظة درعا كونها تقع تحت سيطرة النظام و تعتبر مقراً للعديد من القطع العسكرية و الأمنية التابعة للنظام حيث يقتصر الدعم على المناطق المحررة مما أدى ببعض أبناء المدينة للإذعان إلى ضغوطات النظام و قيامهم بتسوية معه مقابل الإفراج عن المعتقلين و السماح للطلاب و الموظفين بممارسة أعمالهم ، كما أنّ اقتصار الثوار على سلاحهم الفردي و عدم قيام عمل عسكري في المدينة دفعهم إلى إبرام هدنة مع النظام فيما انضم العديد من ثوارها إلى غرف عمليات متفرقة في المحافظة .

 

و في ذات السياق أفاد مراسل وكالة خطوة الإخبارية في درعا بأنّ المدينة لم يحدث فيها أيّ عمل مسلح منذ بداية الثورة و قام عدد من شبابها بالانضمام للعمل المسلح بباقي المناطق المحررة و كانوا يشاركون بمعارك و شكلوا لواء و فصائل لهم و بالطبع أصبحوا مطلوبين للنظام لذلك كانوا يدخلون إلى الصنمين بطرق سرية لزيارة عوائلهم .

 

و أضاف مراسلنا أنّ يوم أمس سلم المطلوبين أمنياً أنفسهم و عملوا مصالحة و أخذوا ورقة من النظام أنّ بإمكانهم الدخول و الخروج و المرور على حواجز النظام دون ملاحقة منه و تم تسليم 79 بندقية كلاشنكوف مقابل أنّ النظام لا يقتحم أيّ حي بالمدينة و يعود الوضع طبيعي فيها .

 

و الجدير بالذكر أنّ بعد هدنة دامت لأكثر من ثلاثة أعوام أتت المفاجئة من قبل قوت النظام بإيقاف هذه الهدنة منذ عشرة أيام لتأتي بعدها التهديدات إلى حمائل الصنمين حيث قسم النظام المدينة إلى حمائل و مفاد التهديدات ” كل حمولة لا تنصاع إلى المصالحة ممنوع دخول و خروج النساء و الرجال مهما بلغ الأمر من مدينة الصنمين عبرة الحواجز العسكرية و طرد الموظفين و فرض حصار خانق بالإضافة إلى تسوية أوضاع المتخلفين عن الخدمة العسكرية و الاحتياطية و إعطائهم تأجيل من 6 أشهر إلى سنة .

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى