الشأن السوري

ثوار القلمون يوقفون ضخ الغاز لنظام الاسد, ويهاجمون داعش ببادية الحماد

قامت فصائل القلمون الشرقي في ريف دمشق بإغلاق خط الغاز المغذي لمحطات توليد الكهرباء في دمشق و ريفها و توقف كل أشكال التفاوض مع النظام اليوم الخميس التاسع و العشرين من ديسمبر كانون الأول الجاري تضامناً مع أهالي منطقة وادي بردى بالقلمون الغربي .

 

و أوضح بيان صادر عن التحالف الدفاعي المشترك اليوم بأنّ أمر قطع خط الغاز جاء رداً على حملة النظام العسكرية في وادي بردى و استهدافه لنبع عين الفيجة و خروجه عن الخدمة و هو المغذي الرئيسي لأهالي دمشق و ريفها ، و أكد البيان على أنه الفصائل المنضوية في التحالف المشترك ستستهدف مصالح النظام ابتداءً من خطوط الغاز و الطاقة التي تمد مطاراته التي يقصف منها المدنيين و مروراً بوسائل الاتصال و إعلان إيقاف كافة أشكال التفاوض و التواصل معه .

 

في حين ذكرت مصادر محلية ان خطوط الغاز المغذّية لمناطق النظام متوقفة عن الخدمة منذ أكثر من أسبوعين بعد سيطرة تنظيم الدولة على حقول الغاز في ريف حمص الشرقي و أن تصرّف فصائل القلمون الشرقي اليوم ما هو إلا مسرحية أرادوا منها حفظ ماء الوجه و مساندة وادي بردى إعلاميا .

 

و في سياق آخر تمكنت فصائل الثوار في القلمون الشرقي من السيطرة اليوم على كل من ( سيس – سد أبو ريشة – بير التمر – أم رمم – أبو خشبة – بير الهيل ) في بادية حماد السورية و ذلك خلال هجوم عنيف لقوات الشهيد أحمد العبدو و أسود الشرقية و عدة فصائل على محاور تنظيم الدولة ضمن معركة أطلق عليها اسم ” معركة رد الاعتبار ” و لا تزال المعارك جارية في نقطتي ” تيس و البحوث العلمية ” إلى الآن في اشتباكات هي الأعنف منذ بدء العمليات العسكرية وسط قصف مدفعي و صاروخي ، كما و أسفرت المعارك عن تدمير و عطب أكثر من خمسة آليات و عربات في نقاط الاشتباك و تدمير معسكرات التنظيم و مراكزه في سرية تيس بالإضافة إلى قتل و جرح العشرات من مقاتلي التنظيم . بحسب بيان لقوات العبدو .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى