الشأن السوري

النظام يواصل قصفه وحصاره لوادي بردى رغم بدء سريان الهدنة

رغم الهدنة المبرمة بين قوات النظام و فصائل الثوار و دخولها حيز التنفيذ يواصل نظام الأسد قصفه المدفعي و الجوي لقرى وادي بردى في القلمون الغربي بريف دمشق لليوم التاسع على التوالي.

و قال مراسل وكالة خطوة الإخبارية في وادي بردى “معاذ القلموني” إنّ مروحيات الأسد ألقت عدة براميل متفجرة باتجاه قرية بسيمة في وادي بردى، ظهر اليوم الجمعة الثلاثون من ديسمبر كانون الأول الجاري، بالتزامن مع استهداف قوات النظام المتمركزة في الحرس الجمهوري لواء 104 بقصف مدفعي و بالرشاشات الثقيلة و الأسلحة المتوسطة بشكل متقطع لقرى وادي بردى متمثلة بدير قانون و الحسينية و دير مقرن و بسيمة والجبال المحيطة بالوادي.

و أضاف مراسل الوكالة أنّه قُتل طفل في قرية دير قانون برصاص قناصات ورشاشات قوات النظام المتمركزة في حاجز الخزان الليلة الماضية، حيث أنّ القصف لم يتوقف على منطقة وادي بردى رغم سريان الهدنة.

و أوضح مراسلنا أنّ النظام منذ الساعة الواحدة ظهر أمس قام بقطع الإنترنت و الاتصالات السلكية و اللاسلكية بشكل كامل بعد انقطاعها بشكل جزئي عن كافة مناطق الوادي، مما يعيق نشطاء المنطقة عن توثيق قصف النظام و خروقات الهدنة و إيصال الصورة للإعلام الحرّ.

و أشار مراسل الوكالة إلى إطباق النظام حصاره على قرابة مئة ألف مدني يعيشون معاناة إنسانية كبيرة في ظل النقص الحاد بالمواد الغذائية و الطبية و المحروقات وانقطاع الماء والكهرباء، بالإضافة إلى تجمعات سكانية كبيرة في بعض القرى خوفاً من القصف وسط انعدام لكافة مقومات الحياة هناك.

و في سياق منفصل ذكر مراسلنا إنّ فصائل الثوار استهدفت تركس لقوات النظام وحزب الله اللبناني بصاروخ حراري مما أدى إلى تدميره، حيث كان يحاول شق طريق من جهة جرود قرية إفرة باتجاه جبال وادي بردى، يوم أمس، وهو التركس الثالث على التوالي خلال الثمانية أيام الماضية، بينما تشهد جبهات المنطقة هدوءاً نسبياً اليوم.

آثار الدمار في منازل المدنيين جراء القصف المدفعي والصاروخي على قرية كفير الزيت في وادي بردى

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى