الشأن السوري

بعد هدوء نسبي..الأسد يستأنف قصفه و محاولاته التقدم في وادي بردى

بعد وقف إطلاق النار في منطقة وادي بردى في القلمون الغربي بريف دمشق لمدة 48 ساعة تقريباً استأنفت قوات النظام قصفها الجوي و المدفعي و الصاروخي على قرى الوادي منذ صباح اليوم، الأحد الثامن من يناير كانون الثاني الجاري، ولا يزال مستمراً إلى الآن، بحسب مراسل وكالة خطوة الإخبارية في وادي بردى، موضحاً أنّ السبب يعود إلى اختلاف على بعض النقاط بالمفاوضات القائمة.

وأفاد مراسل الوكالة بأنّ الخلافات تتمثل باشتراط النظام إدخال قسم من قواته مع الورشات إلى نبع عين الفيجة لحمايتها، كما أرسل رسالة مفادها رفع العلم على النبع وإخراج الثوار منه، لكن الأهالي و الثوار طلبوا عدم دخول أيّ عناصر من النظام إلى المنطقة وأنّ حماية ورشات الإصلاح تقع على عاتق الثوار أو بحماية وفد من الأمم المتحدة و الهلال الأحمر وممكن وفد روسي، وحالياً تجري محادثات جديدة حول ذلك الأمر.

وقال مراسل الوكالة إنّ طائرات النظام الحربية شنّت أكثر من تسع غارات جوية بالصوارخ الفراغية و الحرارية على قريتي بسيمة و عين الفيحة في وادي بردى بالتزامن مع قصف مدفعي و صاروخي و إطلاق رصاص بالأسلحة الرشاشة و القناصة من قبل قوات النظام المتمركزة في الحرس الجمهوري 104 استهدف منازل المدنيين في القريتين دون وقوع إصابات حتى الساعة.

و في سياق متصل أضاف مراسلنا أنّ اشتباكات عنيفة تدور بين الثوار وقوات النظام بمساندة ميليشيا حزب الله اللبناني في جرود وادي بردى قرب حقل الزيتي من جهة كفير الزيت في محاولة من النظام التسلل والتقدم في المنطقة، فيما شهد محور وادي بسيمة اليوم تبادل إطلاق رصاص بين الثوار وقوات النظام ، بينما استهدف الأخير مواقع الثوار في الجبال المحيطة بوادي بردى من جهة قرية كفير الزيت.

هذا و يستمر الحصار المطبق على أهالي وادي بردى لليوم الثامن عشر على التوالي وسط تردّي الأوضاع الإنسانية وانتشار الأمراض ونفاد المواد الغذائية و الطبية و انقطاع الاتصالات و الكهرباء و المياه.

16ce7a5dd3b38843229c4fdc46758a2947fc8babf22b820ce9pimgpsh_fullsize_distr

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى