الشأن السوري

ما أهمية شركة حيان للغاز التي دمّرها تنظيم الدولة ؟

قام مقاتلو تنظيم الدولة مساء أمس بتدمير ” شركة حيان للغاز ” في ريف حمص الشرقي وذلك بعد زرع عدد كبير من العبوات الناسفة داخلها، بحسب إعلام التنظيم، الذي أوضح أنّها شكلت مورداً اقتصادياً كبيراً استغله النظام في تمويل عملياته العسكرية.

و أفاد مراسل وكالة خطوة الإخبارية في ريف حمص الشرقي بأنّ التنظيم قام بالتفجير بعد تحشدات ضخمة وصلت إلى قرية شريفة و بلدة الفرقلس و من المتوقع شن هجوم جديد للنظام على التنظيم، كي لا يستفيد النظام منها، وهناك أنباء عن تفجير أماكن أخرى تم السيطرة عليها مؤخراً، فالتنظيم عندما يفجّر هذه المناطق الأماكن و الحقول الحيوية يخفف الضغط عليه في جبهات ريف حمص و القلمون الشرقي أيضاً.

و أشار مراسلنا إلى أنّ شركة حيان تعتبر من أهم الشركات لمادة الغاز وتغذي ثلاث محطات توليد الكهرباء في دمشق، كما تغذي محطة جندر و المنطقة الصناعية بحسياء بريف حمص مما يزيد استياء الموالين من انقطاع الكهرباء عنهم.

كما أكدت مصادر في وزارة النفط التابعة للنظام أنّ صور تفخيخ معمل غاز حيان التي بثّها تنظيم الدولة هي صور من داخل المعمل، وأضافت المصادر إنه إذا ثبت فعلاً أن معمل غاز حيّان قد تعرض للتفجير فهذه أكبر منشأة اقتصادية في سوريا تتعرض للتدمير في عمل تخريبي منذ اندلاع الأزمة السورية، بحسب وسائل موالية للنظام.

يذكر أن تنظيم الدولة عندما سيطر على شركة حيان في 11 ديسمبر 2016 خلال عملية عسكرية واسعة في المنطقة كانت آخر شركة و حقل في البادية، و بدأ تشغيل الشركة في بداية عام 2011، و كانت تنتج أكثر من ثلاثة ملايين متر مكعب من الغاز يومياً و نحو 180 طناً من الغاز المنزلي و بلغت تكلفتها 290 مليون يورو.

9d7f21449736e3a407b2235c3e7682b84edfbd978ec5ba0286pimgpsh_fullsize_distr

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى