الشأن السوري

ما هي الشائعات التي خلقت فوضى وتوتر بحي الوعر الحمصي المحاصر ؟!

حالة من التوتر تسود أجواء حي الوعر المحاصر بمدينة حمص على خلفية بثّ موالو نظام الأسد شائعات يرافقها حالة من الخوف لفقدان الأمان في الحي .

 

و قال مراسل وكالة خطوة الإخبارية في حي الوعر إنّ الأهالي يعيشون في حالة رعب حقيقي اليوم الخميس بسبب بث شائعات من عملاء النظام مفادها أنّ هناك مهلة محددة و بعدها سيعود القصف إن لم يقبل ثوار الوعر بالحوار مع النظام و استئناف التفاوض و هذا عارًًٍ عن الصحة ، مشيراً إلى أنّ الهدف منها البلبلة و القبول بأي حل يريح الناس من هذا التوتر و المستفيد منها هم أزلام النظام الذين يعقدون صفقات مع النظام و مشاريع بعد خروج الثوار .

 

و أضاف مراسل الوكالة “فيصل أبو عزام” أنّ الأمن و الأمان المفقود في الفترة الأخيرة منذ تفجير العبوة الناسفة برئيس الهيئة الشرعية المستقيل قبل أيام مروراً بعدة حالات وفاة بظروف غامضة كان آخرها مساء يوم أمس حيث توفي شاب إثر سقوطه من على شرفة منزل في الطابق الرابع و هو شاب مقاتل في الحي يدعى ” أبو بكر ” عمره قرابة ال 25 عاماً .

 

و نوه مراسلنا إلى أحاديث ينقلها شهود عيان عن حالات تشليح بالعنف بعد منتصف الليل حيث يطالب الأهالي بتسيير دوريات ليلية لضبط الأمن في الحي .

 

و ذكر مراسلنا أنّ شاب أخر من الثوار (عشرون عاماً) يدعى ” أبو عون ” كان قد توفي في ظروف غامضة قبل أسبوع حيث افتقده رفاقه يوم كامل ثم خلعوا باب شقته ليجدوه ميتاً و لا أحد يعلم السبب و رجعت مصادر طبية أنها نوبة اختلاج أو ربما جلطة في حين أن الوضع الطبي بحي الوعر متردي مع فقدان لأدنى مقومات التشريح مما لا يسمح بمعرفة حالة الوفاة بشكل دقيق .

 

و أفاد مراسلنا أنّ هذه الإشاعات و الأخبار و هذه الظروف أثرت على إخفاء المواد الغذائية مثل السكر و الأرز و بعض الحبوب التي يعيش منها الناس و لنفس السبب العمالة مع النظام لتجويع الناس و بعد هذه الحوادث أغلب الناس لا تخرج من منزلها مع غروب الشمس .

 

حي الوعر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى