ميداني

أحد معتقلي مخيم مرعش يروي فظائع تعذيب الجندرما التركية

روى ” أبو المجد ” أحد المعتقلين المعفى عنهم بمخيم كرفانات ( كهرمان مرعش ) في تركيا و القريب من الحدود السورية في حديث خاص لوكالة خطوة الإخبارية اليوم الأحد معاناته قائلاً ” ثلاثة أيام في المعتقل لا طعام و لا شراب وقامت الجندرما بضربنا بالعصي الكهربائية حيث تم ربط أيدينا بالأحزمة البلاستيكية ، عدا الشتائم والإهانة أمام بعضنا البعض، فضلاً عن مشاركة المترجمين و كذلك أحمد أورهان المسؤول عن الباب الرئيسي ونور الدين مدير مخيم كهرمان مرعش بشتم وضرب المعتقلين السوريين الشباب ” و أضاف ” أبو المجد ” أنّه عند نقل المعتقلين المصابين إلى المستوصف لمعالجتهم من آثار التعذيب قام الأطباء بشتمهم والتفل عليهم و نعتهم بصفة الخيانة.

و من جانبه يتساءل أبو محمد و رفاقه ” لماذا لم يتم نقل العراقيين لمخيم الإصلاحية أو إلى مخيم العثمانية و لماذا تم نقلهم إلى مخيم كهرمان مرعش علماً لو نظرنا إلى الخريطة لوجدنا أنّ المسافة بين مخيم الإصلاحية و مخيم العثمانية أقرب من المسافة بين مخيم الإصلاحية ومخيم كهرمان مرعش.

ويضيف أبو محمد في حديثه معنا ” لماذا يعطى للشخص الواحد العراقي الذي من أصل تركماني مبلغ 100$ دولار و في المقابل يعطى للشخص النازح السوري 100 ليرة تركي فقط ؟ !

والجدير بالذكر أنّ احتجاجات اندلعت مساء الثاني عشر من الشهر الجاري وسط النازحين السوريين في مخيم كهرمان مرعش على قرار إجلاءهم بالقوة إلى مخيم آخر و إحلال نازحين عراقيين من أصول تركمانية مكانهم حيث خرجوا بمظاهرات تم تفريقها بالقوة و باستخدام الرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع مما أدى لحالات اختناق بين الأطفال والنساء عقبه اعتقال الجيش التركي العشرات منهم، حيث يتواجد في المخيم قرابة الثلاثة آلاف و خمسمائة عائلة سورية.

أرشيفية-32

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق