الشأن السوري

افتتاح أكبر صرح صحي بريف اللاذقية المحرر, تعرّف عليه ؟

بعد إغلاق عدة مشافي مهمة في الساحل السوري و بعد التهجير الكامل للأهالي في ريفي اللاذقية و مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي تم افتتاح ( مشفى الساحل التخصصي ) أول أمس الاثنين، برعاية الفرقة الأولى الساحلية و مديرية صحة اللاذقية و بحضور السيّد وزير الصحة ” محمد فراس الجندي ” و وزير التعليم الدكتور ” عبد العزيز الدغيم ” في الحكومة السورية المؤقتة و أيضاً بحضور أطباء و قادة عسكريين و ناشطين إعلاميين، حيث بدأ العمل به يوم أمس . بحسب مراسل وكالة خطوة الإخبارية في الساحل ” أيمن السعيد ” .

 

و قال مراسل الوكالة إنّ العمل عليه بدأ منذ أشهر لتأمين كافة مستلزماته الطبية من حيث الأجهزة الغير متوفرة في الداخل السوري و يعد مشفى الساحل من أهم المشافي التي أنشأت حديثاً نظراً للتجهيزات و المعدات و شمول المشفى على كافة الاختصاصات بالإضافة إلى الحالات الإسعافية و الحالات الطارئة و العلاج طويل الأمد كما و تقدر أعداد المدنيين الذي يشمل علاجهم مشفى الساحل بحوالي مئتي ألف نازح منتشرين في عدة مخيمات إضافة للمقاتلين في كافة فصائل الجيش الحر .

 

و أضاف مراسلنا أنّ خلال الافتتاح أجريت عمليتين جراحيتين بإشارة من إدارة المشفى الذي يضم كوادر طبية من خريجي كليات الطب في جامعات تشرين و دمشق و حلب بالإضافة لكادر تمريضي خريجين و هذه الكوادر عملت و اكتسبت خبرة كبيرة أثناء ممارستها العمل في مستشفيات ريف اللاذقية التي تدمرت و أغلقت في وقت سابق إبان سيطرة القوات الروسية و السورية على ريف اللاذقية بالكامل و لكن معدات تلك المستشفيات تم نقلها إلى مشفى الساحل و أيضا تم نقل الكوادر و أهمهم كادر مستشفى سلمى الجراحي .

 

و أشار مراسلنا إلى رعاية الفرقة الأولى الساحلية إنشاء المشفى و جهزته بكل المعدات الطبية و قد كان سعياً حثيثاً منها لإنشاء صرح صحي في المناطق المحررة في حين تفقد السيد الوزير برفقة مدير مستشفى الساحل التخصصي الدكتور خليل آغا أقسام المستشفى و اطلع على آلية عمل كل قسم .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى