الشأن السوري

مفاوضات بين صقور الجبل وفتح الشام , واستمرار الحرب على جند الأقصى

أفاد قائد لواء صقور الجبل السيّد حسن حاج علي الملقب بـ “الخيرية” في تصريح خاص لوكالة خطوة الإخبارية هذه الليلة بأن هدوء عام في الوقت الحالي تشهدها ادلب حاليا عقب الخلافات الحاصلة بين فصيلي صقور الجبل و جبهة فتح الشام في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي , في حين يتمركز كل فصيل في نقاطه مع استمرار المفاوضات بين الطرفين حتى هذه الساعة بمشاركة شخصيات حيادية للتفاوض من أجل إخراج القيادي بصقور الجبل الأسير لدى فتح الشام.

و في سياق متصل قال القيادي إن الاشتباكات مستمرة بين فصيلي حركة أحرار الشام و صقور الشام ضد فصيل جند الأقصى حتى هذه الساعة مما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى في صفوفهم حيث استرجعوا قرى من الجند و بقي بيد الجند ثلاث قرى فقط في جبل الزاوية وهي ( مرعيان و بلين و بليون ) حيث كانت الاشتباكات دائرة في بلدتي إحسم و البارة التي يسيطر عليها الأحرار والصقور .

الجدير بالذكر أن فصائل أحرار الشام و جيش المجاهدين و صقور الشام و تجمُّع فاستقم كما أمرت وجيش الإسلام قامت بتشكيل ” غرفة عمليات مشتركة ” بقيادة قائد ألوية صقور الشام ” أبو عيسى الشيخ ” لاستعادة المناطق التي سيطر عليها تنظيم جند الأقصى التابع لجبهة فتح الشام في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي مساء بينما فتح الشام تقف بالحياد من ذلك .

يذكر أنّ مجموعة مقنعة مكونة من قرابة عشرين شخصاً من فتح الشام قامت باعتقال القائد العسكري في صقور الجبل ” خالد العادل ” و أخذ سيارته البيك أب، ظهر أمس واندلعت على إثره اشتباكات بين الطرفين في بلدة كنصفرة بجبل الزاوية.

dbd7f6522fbe33d2a9bb05976513dc81_L

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى