الشأن السوري

فتح الشام تفصل جند الأقصى , و عودة الاشتباكات بين الأحرار و الجند

أعلنت جبهة فتح الشام عن فك ارتباط فصيل جند الأقصى بها و إلغاء تبعيتها لها تنظيمياً مع بقاء “رابطة الإسلام” في بيان رسمي صدر عنها مساء اليوم الاثنين الثالث و العشرين من يناير كانون الثاني الجاري أوضحت فيه أسباب انضمام و فصل جماعة جند الأقصى عنها .

 

حيث جاء في البيان أنّ تجدد الاشتباكات بين فصيلي جند الأقصى و بين حركة أحرار الشام خلال الثلاث أيام الماضية في ريف إدلب و عدم الالتزام ببنود البيعة التي تمّت في الشهر العاشر من العام المنصرم أثناء التحضير لعملية فك الحصار الثانية عن أحياء حلب اندلعت الاشتباكات بين الطرفين و خسر الثوار حينها مناطق متقدمة شمالي حماة حيث تدخلت الجبهة لحقن الدماء و توصلت لاتفاق وقف الاشتباكات و في تلك الأثناء أعلن وفد من جند الأقصى و على رأسه أميرهم بيعته عن جماعته لفتح الشام لكن كان هناك مماطلة بتنفيذ إجراءات المحكمة حيث تبين أنّ العديد من الجند لم يبايع .

 

و في سياق متصل أفاد مراسل وكالة خطوة الإخبارية في ريف إدلب بأنّ مجموعة تابعة لحركة أحرار الشام تقدمت على أطراف بلدة النيرب بالريف الشرقي و جرى اشتباك بين الحركة و بين جند الأقصى ظهر اليوم حيث أسفر عن مقتل شخص من الأحرار و ثلاثة أشخاص من الجند و وقع عدد من الجرحى عنها في حين يسود هدوء نسبي في المنطقة .

 

و يذكر أنّ حركة أحرار الشام و فصيل جند الأقصى توصلا إلى اتفاق بينهما على خلفية القتال الدائر بين الطرفين حيث تضمن الاتفاق سبعة بنود و أهمها وقف إطلاق النار الفوري بين الطرفين و تسليم كافة المعتقلين من كلا الطرفين لجبهة فتح الشام مع أماناتهم أثناء الاقتتال الأخير و إطلاق سراحهم مباشرة ثم عودة جميع المناطق إلى ما كانت عليه قبل الاقتتال .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى