الشأن السوري

الزنكي ” هيئة تحرير الشام مشروع وطني سوري هدفه إسقاط النظام “

شهدت الساحة العسكرية تغييرات جديدة و مفصلية في الساعات الأخيرة اليوم السبت الثامن و العشرين من يناير كانون الثاني الجاري حيث صرّح النقيب ” عبد السلام عبد الرزاق ” المتحدث العسكري لحركة نور الدين الزنكي سابقاً في حديث خاص لـ ” وكالة خطوة الإخبارية ” أنّ الفصائل الخمسة قد حلّت نفسها و لم يبقَ تسميات لتشكيل جسم ثوري جديد باسم ( هيئة تحرير الشام ) و هناك دماء و كوادر جديدة بالقيادة على رأسهم المهندس هاشم الشيخ إضافة للجان عسكرية و سياسة تشرف على استكمال الأمور التقنية في الجسم الجديد .

 

و أوضح النقيب أنّ الهيئة هي مشروع وطني سوري الهوية لا يحمل أي عداء لأي دوله أو جهة خارجية ، مشيراً إلى أن أهدافه هي أهداف الثورة السورية المتمثلة في إسقاط النظام و نيل الشعب حريته بحسب قوله .

 

و أكد النقيب عبد السلام على أنّه ستكون قيادة و كوادر جديدة من الشعب السوري على أساس مصلحة الثورة و الكفاءة ولا يوجد اندماج فصائل و محاصصة لم يبق هناك زنكي أو غيره و قيادات فتح الشام سابقاً ليست موجودة بالقيادة الحالية .

 

و عند سؤالنا للنقيب باعتبار فتح الشام مصنفة على قائمة الإرهاب ما هو وضع الزنكي في هذا الحال و تأثير الاندماج على مصادر الدعم الخارجي للحركة ، أجاب أنّ أيّ تصنيف كان على أساس الأهداف و برنامج عمل و نحن مشروع وطني هدفه إسقاط النظام وحدوده الوطن السوري .. نحن نعمل الآن في أصعب مرحلة من عمر الثورة و نحن الآن من يعبر عن الثورة السورية و ثوابتها بحسب قوله .

 

يشار إلى أنّ المهندس أبو جابر الشيخ المعين قائد هيئة تحرير الشام أعلن استقالته من حركة أحرار الشام و ذكر في تغريدة له على موقع التويتر هذا المساء أنّ أولى بشريات التشكيل الجديد ” نعلن وقف إطلاق النار الجاري بين جبهة فتح الشام(سابقاً) و الفصائل الأخرى ” كما أعلن ‏الناطق العسكري باسم أحرار الشام أبو يوسف المهاجر استقالته من الحركة و انضمامه لـ الهيئة .
كما أعلن كلاً من ( عبد الله المحيسني و عبد الرزاق المهدي و أبو يوسف الحموي و مصلح العلياني و أبو الحارث المصري ) انضمامهم للهيئة وفق بيان لهم .

 

441

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى