الشأن السوري

مقتل قيادي بدرع الفرات , وتقدم جديد للنظام على داعش بمحيط الباب

اشتباكات مستمرة بين تنظيم الدولة و قوات درع الفرات دارت اليوم السبت الثامن والعشرين من يناير كانون الثاني الجاري بشكل متقطع في محاولة للأخير التقدم باتجاه مدينة الباب في ريف حلب الشرقي، دون تقدم يذكر، بالتزامن مع استهداف مواقع التنظيم بعدة قذائف هاون بالمدينة وتحقيق إصابات مباشرة، بحسب مراسل وكالة خطوة الإخبارية في ريف حلب ” زين علي “

و في سياق متصل قال مراسل الوكالة إنّ العقيد ” أبو محمد زيدان ” القائد العسكري لدى الجبهة الشامية و العامل في درع الفرات و الناشط الإعلامي ” أحمد دك ” التابع للواء 51 قضيا نحبهما اليوم في انفجار لغم أرضي خلال مواجهات ضد تنظيم داعش على جبهة تلة المقري بالقرب من مدينة الباب اليوم.

و أضاف مراسلنا أنّ الثوار استهدفوا بقذائف الهاون تجمعات الأحزاب الكردية في محيط مدينة تل رفعت وقرية عين دقنة محققين إصابات مباشرة مساء اليوم.

في حين أكد مراسلنا على أنّ قوات النظام واصلت تقدمها على تنظيم الدولة و تمكنت من السيطرة على تلة المشيرفة قرب قرية المديونة وعلى قرى عين الجحش و البريج و الشيخ دن جنوبي مدينة الباب.

و في سياق منفصل أفاد مراسلنا بأنّ سبعة مدنيين قتلوا و أصيب أكثر من عشرين آخرين في قصف جوي تركي على بلدة تادف التابعة لمدينة الباب، بينما استهدف طيران النظام بعدة غارات طالت عدة مناطق في مدينة مسكنة و اقتصرت الأضرار على الماديات اليوم.

ومن جانبه قال رئيس الوزراء بن علي يلدريم مساء اليوم إنّ ” تركيا مستمرة في عملية درع الفرات ويجب تطهير العراق وسوريا من الإرهاب حتى يتسنى للاجئين العودة إلى ديارهم ” فيما أعلن الجيش التركي صباح اليوم عن ضبط سيارة مفخخة خرجت من مدينة منبج نحو مدينة جرابلس لاستهداف قافلة للقوات التركية.

دقة عالية: 

http://store6.up-00.com/2017-01/148563210955471.jpg

148563210955471

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى