الشأن السوري

هيئة تحرير الشام مابين الانضمام إليها ونفيه

تشهد ساحة الاقتتال الدائر بين الفصائل هدوءاً عاماً منذ الأمس على خلفية إعلان قائد هيئة تحرير الشام، أبو جابر الشيخ المعين، وقف إطلاق النار الجاري بين جبهة فتح الشام(سابقاً) والفصائل الأخرى، بينما تداولت وسائل إعلام معلومات حول إعطاء جبهة فتح الشام مهلة قصيرة لفصيل “صقور الشام” لتسليم سلاحها الثقيل ، وإلا سيتستأنف الهجوم من جديد.

و في هذا السياق قال النقيب ” عبد السلام عبد الرزاق ” المتحدث العسكري لحركة نور الدين الزنكي المنضوية ضمن تشكيل هيئة تحرير الشام في حديث خاص لـ ” وكالة خطوة الإخبارية ” إنّ هذا كلام عار عن الصحة وأن فصيل صقور الشام أعلن اندماجه بحركة أحرار الشام، ونحن نلتزم بالرد على أيّ اتهام أو كلام يصدر من أحرار الشام أو معرفاتها الرسمية، مضيفاً وهذا كلام غير مسؤول ويهدف لإذكاء الفتنه والاقتتال الذي توقف أمس بأول قرار لقائد هيئة تحرير الشام، بحسب قوله.

والجدير بالذكر أنّ بعد الإعلان عن تشكيل هيئة تحرير الشام مساء أمس بادرت عدة كتائب للجيش الحر بالانضمام إلى صفوفها ومنها ( مجاهدو أشداء – كتيبة الرشيد – كتائب الصحابة – كتيبة قوافل الشهداء – كتيبة صقور العز – سرية الأقصى – كتيبة أسود الرحمن – لواء العباس – لواء أحرار الجبل ) وفق بيانات منفصلة لها.

و في سياق متصل أصدر كل من كتائب إمام المجاهدين ابن تيمية العاملة بريف حلب الغربي و لواء المقداد بن عمرو من مدينة داريا والعامل بريف إدلب، بيانين أعلنوا فيهما انضمامهما الكامل بصفوف الحركة يوم أمس.

في حين نفت كل من التشكيلات التالية أسمائها عما تم تناقله من أنباء انشقاقها عن “حركة أحرار الشام” وانضمامها “لهيئة تحرير الشام” في بيانات لها وهي (لواء الإيمان قاطع حماه ،أنصار حمص ، لواء الخطاب ، الجناح الكوردي ،لواء الجبل الوسطاني ،لواء العباس ، لواء التمكين)، كما أصدر جيش السنة بياناً نفى فيه انضمامه، وجاء ذلك لاختلاف بين القائد العسكري أبو حيدر الحمصي الذي أعلن اندماجه وبين القائد العام أمجد بيطار الذي أصدر بيان النفي.

هيئة تحرير الشام_01263

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى