الشأن السوري

أحرار الشام تطالب هيئة تحرير الشام بوقف تصرفاتها اللامسؤولة

رغم إعلانها لوقف الاقتتال نفذت هيئة تحرير الشام اعتداءً جديداً على حركة أحرار الشام الإسلامية في ريف حلب الغربي حسبما أفاد الناطق الرسمي للحركة السيّد ” أحمد قرة علي ” في تصريح خاص لـ  “وكالة خطوة الإخبارية ” بأنّ قوات جبهة فتح الشام و حركة نور الدين الزنكي قطبي هيئة تحرير الشام هاجمت الليلة الماضية المحكمة التابعة للحركة في مدينة دارة عزة و استولى مقاتلو الهيئة على مبنى المحكمة، كما لاحقوا أفراد المحكمة لاعتقالهم و استولوا على سيارات المحكمة أيضاً.

و في سياق ذلك أصدرت أحرار الشام بياناً ظهر اليوم الاثنين الثلاثون من يناير كانون الثاني الجاري، دعت فيه  القائد العام لهيئة تحرير الشام المهندس أبو جابر الشيخ لوقف هذا البغي و هذه التصرفات اللا مسؤولة من قبل قوات الهيئة.

و حول موضوع التوصل لاتفاق الليلة الماضية بين ألوية صقور الشام وجبهة فتح الشام في قرى جبل الزاوية بريف إدلب يقضي بإيقاف الاقتتال بين الطرفين وإطلاق الأسرى من الجانبين والانسحاب من النقاط التي سيطر عليها كل طرف مؤخراً، أوضح ” قرة علي ” أنّ ذلك الاتفاق لم يتم تطبيقه، حيث أنّ جبهة فتح الشام لم تنسحب من النقاط التي استولت عليها و لم يفرج عن الأسرى، و الأمر لدى هيئة تحرير الشام حالياً، مشيراً إلى أنّ أبو جابر الشيخ أعلن منذ بداية تشكيل الهيئة عن وقف إطلاق النار لكن هذا لم يحصل حتى الآن بشكل فعلي.

و أفاد قرة علي أن بعد انعقاد لجنة مشايخ هيئة تحرير الشام “عبد الرزاق المهدي و أبو الحارث المصري والمحيسني و غيرهم”  قررت اللجنة مايلي 1. إعادة  الأمور إلى ما كانت عليه 2. محاسبة من أمر  بالفعل، و لكن لم يقبل الفريق المعتدي بذلك.

و عند سؤالنا للناطق الرسمي ما هو تعليق الحركة بالنسبة للموضوع الانشقاق عنها والالتحاق بهيئة تحرير الشام ؟ أجاب أنّ بالنسبة للانشقاقات فأغلبها فردية و لأشخاص عملهم معلق سابقاً مع الحركة، موضحاً  أن  لواء التمكين الذي أعلن انشقاقه أمس لم يترك الحركة و لكن قائد اللواء هو من ترك الحركة بينما أبرز كتائب لواء التمكين لم تترك و هي كتائب أحمد عساف في مدينة بنش و كتائب أجناد الشام في طعوم و عدة كتائب أخرى.

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى