حوادث

روسيا من الأستانة إلى مجزرة جديدة في مدينة إدلب

مجزرة مروعة شهدتها إدلب المدينة فجر اليوم الثلاثاء السابع من شباط فبراير الجاري، راح ضحيتها خمسة عشر قتيلاً كحصيلة أولية و عشرات الجرحى في صفوف المدنيين بينهم نساء و أطفال.

 

و قال مراسل وكالة خطوة الإخبارية في إدلب ” مصطفى الحاج علي ” إنّ إحدى عشر انفجاراً بشكل متتالي هزّت أصواتها إدلب و ريفها نتيجة استهداف المدينة بعدد من الصواريخ البالستية الروسية تبعها غارات بعدة طائرات حربية روسية و معظم الغارات تركزت بالأحياء الغربية و الجنوبية و استهدفت كلاً من ( محيط الأمن العسكري و مناطق الجيش الشعبي و جامع شعيب و الملعب البلدي و وادي النسيم و الكرتون و دوار الجرة و منطقة مساكن الضباط و غيرها ) مما تسبب بانهيار أبنية بالكامل فوق رؤوس ساكنيها.

 

و أضاف مراسل الوكالة أنّ فرق الدفاع المدني لا تزال تعمل على إنقاذ الجرحى و إخراج عالقين من تحت الأنقاض و إطفاء الحرائق التي اشتعلت نتيجة تلك الغارات و أشار مراسلنا إلى تخلل الغارات الروسية غارتين لطائرات التحالف الدولي استهدفتا الشيخ ” أبو القاسم المهاجر ” التابع لـ هيئة تحرير الشام ( جبهة فتح الشام سابقاً ) حيث أصيب بجروح و خرج من تحت الأنقاض.

 

و يذكر أنّ قبيل فجر اليوم شنّت المقاتلات الروسية غارتين جويتين بالصواريخ الفراغية على بلدة معرة حرمة في ريف إدلب الجنوبي و كانت الأضرار مادية.

و يشار إلى أنّ اجتماع ثلاثي ” روسيا وتركيا و إيران ” و انضمت إليه الأردن بحضور الأمم المتحدة شهدته العاصمة الكازاخستانية أستانة يوم أمس لمراقبة وقف إطلاق النار في سوريا .

img_2245

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى