الشأن السوري

قبيل انعقاد قمة عمان مصر تدعو لإعادة مقعد الأسد في الجامعة العربية

وصفت لجنة الشؤون العربية في البرلمان المصري الذي يتماهى موقفها مع الرئيس السيسي المناهض للثورة السورية “أنّ استمرار المقعد الشاغر لسوريا في مجلس الجامعة العربية لم يعد مقبولاً”، في إشارة واضحة إلى عودة نظام بشار الأسد إلى شغل المقعد، كما انتقدت الغياب العربي الكامل عن التطورات السياسية في سوريا مؤخراً.

و جاء ذلك في بيان أصدرته اللجنة عقب اجتماع لها أمس الاثنين، قبيل القمة العربية المقرر عقدها في 29 آذار/ مارس المقبل في العاصمة الأردنية عمان، و قالت اللجنة إنّ البيان يأتي محصلة لمناقشة تطورات الأزمة السورية على الصعيد العسكري، بحسم معركة حلب لصالح النظام السوري وحلفائه، والصعيد السياسي بعقد مؤتمر الأستانة برعاية روسية تركية إيرانية، في غياب عربي كامل، وكذلك مؤتمر جنيف (4) المنتظر عقده في وقت لاحق هذا الشهر، و الصعيد الإنساني من استمرار معاناة الشعب السوري في مناطق عدة.

كما و شددت اللجنة على سيادة سوريا بحكم الأسد و استقلالها و سلامة أراضيها و على حق السوريين وحدهم بتقرير مستقبل بلادهم عبر انتخابات ديمقراطية لاختيار شكل نظامهم السياسي، آخذين بعين الاعتبار المصلحة العامة للبلاد كما أعلنت تخوّفها من “محاولة طمس الهوية السورية من خلال مسودة الدستور الموضوعة في روسيا”، بحسب البيان، وقالت إن “ما يربط مصر وسوريا من علاقات استراتيجية وكفاح مشترك يفرض علينا ضرورة التدخل بإيجابية”.

و يذكر أنّ روسيا دعت في بداية الشهر الجاري إلى تجديد عضوية سوريا في جامعة الدول العربية معتبرة أنّ الجامعة في حال عودة دمشق لصفوفها ستلعب دوراً أكثر فعالية في المنطقة، وقال رئيس الجامعة أحمد أبو الغيظ حينها “إذا كان هناك نية صادقة من قبل الجميع لتحقيق تسوية سياسية يبدأ تنفيذها و تطبيقها فأعتقد أنّه سيفتح موضوع استئناف العضوية مرة أخرى”.

المصدر: وكالات

arab-league-AFP

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى