حوادث

بعد أستانة2.. الأسد يصعّد قصفه الجوي على عموم سوريا

شنّت طائرات النظام الحربية عشرات الغارات الجوية على مناطق عدة في سوريا صباح اليوم الجمعة السابع عشر من فبراير شباط الجاري، ضاربة بالهدنة و المحادثات الدولية عرض الحائط.

 

حيث استهدفت بست غارات جوية حي الوعر المحاصر في حمص المدينة مما أسفر عن وقوع قتيلين كحصيلة أولية وعدد من الإصابات بينهم نساء و أطفال، بحسب مراسل وكالة خطوة الإخبارية في الوعر.

 

و في المنطقة الوسطى أيضاً أفاد مراسل الوكالة بأنّ غارة جوية من الطيران الحربي التابع للنظام استهدفت قرية عطشان في ريف حماة الشمالي الشرقي، تلاها غارات على مدن طيبة الإمام و كفرزيتا و اللطامنة في الريف الشمالي، بينما طال قصف مدفعي وصاروخي من معسكر جورين التابع للنظام قريتي خربة الناقوس و المنصورة في سهل الغاب بريف حماة الغربي.

 

و في محافظة إدلب شمال سوريا قال مراسل خطوة إنّ غارات النظام الحربية استهدفت كلاً من ” أطراف بلدة خان السبل و بلدتي التمانعة و السكيك في ريف إدلب الجنوبي، و أطراف مدينة أريحا الشرقية و بلدة أبو الظهور وبلدة الصالحية على أطرافها في الريف الشرقي، حيث أصيبت امرأة في الصالحية.

 

أمّا في الجنوب السوري فقد أضاف مراسلنا أنّ طائرات روسيا و الأسد الحربية شنّت عدة غارات جوية على أحياء درعا البلد و بلدتي النعيمة وأم المياذن بريف درعا الشرقي مما تسبب بسقوط عدد من الجرحى بين المدنيين.

 

يأتي هذا التصعيد الجوي بعد ساعات من اجتماع أستانة حول تثبيت وقف إطلاق النار في سوريا، ورغم ادعاء روسيا في ختامه بتعهدها بوقف الغارات الجوية على مناطق المعارضة في عموم سوريا، و إنشاء آلية ثلاثية ” روسيا و إيران و تركيا ” حازمة لمراقبة الهدنة المبرمة في 30 ديسمبر كانون الأول الفائت.

DSC02899

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق