الشأن السوري

الأمم المتحدة تعبر عن عجزها إزاء الوضع الإنساني المتدهور في سوريا

اعتبر مساعد الأمين العام للأمم المتحدة ستيفن أوبراين أنّ ” الوضع الإنساني في سوريا يتدهور يوماً بعد يوم و الأمم المتحدة لم تتمكن من الدخول لبعض المناطق لتقديم المساعدات، كما أن الأوضاع فيها تتسبب بتزايد نسبة عمالة الأطفال ” ، وذلك خلال جلسة في مجلس الأمن الدولي بشأن الوضع في منطقة الشرق الأوسط الليلة الماضية.

 

و قال أوبراين إنّ ستة ملايين نازح تقريباً داخل سوريا و معدل النزوح اليومي لا يزال مرتفعاً و أضاف أنّ الأمم المتحدة تأمل في التوصل إلى اتفاق في جنيف بشأن سوريا خلال مباحثات اليوم الخميس مشيراً إلى أنّ الأربع بلدات المحاصرة ” مضايا و الزبداني التي تحاصرها القوات الحكومية، وكذلك الفوعة وكفريا اللتان تحاصرهما جماعات المعارضة المسلحة ” تواجه وضعاً مأساوياً و طالب بفك الحصار عن تلك المناطق.

 

كما و طالب أوبراين أيضاً بحماية البنية التحتية في محافظتي الرقة و دير الزور واستبعادها من دائرة الأهداف في القتال والغارات، فالمدنيون في الرقة ضحايا للغارات الموجهة ضد داعش كما أنّ التنظيم يستهدفهم بالقصف العشوائي.

 

و أوضح أوبراين أنّ تفاقم القتال في مناطق من بينها الغوطة الشرقية في ريف دمشق يمنع دخول قوافل المساعدات الإنساني، كما أنّ الوضع الأمني أجبرنا على إلغاء قافلتين لحي الوعر المحاصر في حمص مؤخراً، في حين هناك صعوبة بالغة في وصول قوافل المساعدات الإنسانية إلى مناطق محافظة درعا.

thumb

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى