الشأن السوري

الأسد يدمر دمشق و الثوار يوقعون خسائر بصفوفه في برزة

مع مواصلة حملة القصف الممنهج التي يتبعها نظام الأسد في الأحياء الشرقية للعاصمة دمشق  لليوم التاسع توالياً، حاولت قواته التسلل باتجاه بساتين حي برزة، اليوم الأحد السادس والعشرين من شباط فبراير الجاري، و دارت اشتباكات مع فصائل الثوار المرابطة في المنطقة، تمكنت الفصائل خلالها من قتل سبعة عناصر للنظام بالإضافة إلى تدمير دبابة نوع ” T 72 ” بحسب مراسل وكالة خطوة الإخبارية في دمشق.

و أكد مراسل الوكالة على أنّ قوات النظام استهدفت الأحياء الشرقية للعاصمة دمشق بأكثر من عشرين صاروخاً نوع أرض أرض منذ صباح اليوم و حتّى الآن، بالتزامن مع القصف المدفعي بعشرات قذائف الهاون والمدفعية الثقيلة محدثةً مزيداً من الدمار في المنطقة.

و في سياق متصل قالت لجان محلية إنّ أكثر من ستين بالمئة من حيي تشرين و القابون قد تمت تسويتهما بالأرض بعد مرور أيام قليلة على بدء الحملة العسكرية حيث أعلن المجس المحلي لحي تشرين في بيان أول أمس أنّ ” حي تشرين منكوب ” نتيجة القصف، مع العلم أنه يحوي أكثر من 3500 نسمة معظمهم نازحين، و في ذات السياق أطلق ناشطون حملة إعلامية على وسائل التواصل الاجتماعي بعنوان ” الأسد يدمر دمشق ” للفت انتباه العالم إلى ما يحصل من مأساة في هذه الأحياء.

يذكر أنّ القصف أدى إلى خروج مشفى الحياة عن الخدمة و هو المشفى الوحيد المتواجد في المنطقة حيث أصيب مقر المشفى بعدد من صواريخ الفيل يوم الجمعة الفائت، كما طال القصف مرافق عدة في تلك الأحياء، فيما قام النظام بإعطاء مهلة للموافقة على المصالحة معه و إخراج الرافضين من تلك الأحياء، انتهت في الساعة السادسة صباح اليوم، حيث قوبلت بالرفض.

IMG 0860

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى