الشأن السوري

المعارضة تدين الإرهاب عقب تفجيرات حمص , و وفد الأسد يغادر جنيف

أدان وفد المعارضة المفاوض في جنيف 4 التفجيرات التي حدثت بالأمس في مدينة حمص ، و قال رئيس الوفد نصر الحريري في مؤتمر صحفي الليلة الماضية ” مواقفنا واضحة و صريحة في إدانة كلّ الإرهاب و الإرهابيين  ، ندين داعش و القاعدة وكل من ارتبط بأي أجندة غير وطنية و غير سورية ” وجاء كلام الحريري رداً على مطالبة بشار الجعفري المعارضة بإصدار موقف يندد بتلك التفجيرات .

كما اتهم وفد المعارضة النظام بتنفيذ هجوم حمص و قال العقيد فاتح حسون عضو وفد المعارضة إنّ المنطقة التي شهدت الهجوم آمنة للغاية و تخضع لرقابة دائمة ، و أضاف أنّ أيّ عملية أمنية لا يمكن أن تحدث هناك دون تسهيل من خلال قوات أمن النظام الأخرى التي يمكنها دخول مثل هذه المناطق ، كما اتهمت المعارضة النظام بالمماطلة لعدم بحث الانتقال السياسي و بإفشال مفاوضات جنيف 4 .

و بذلك يكون تبادل الاتهامات بين الوفدين بدأ يتصاعد و كلّ طرف يوجه اللوم للآخر ، إذ إنّ بشار الجعفري كان اتهم المعارضة أيضاً بالإرهاب .

و يشار إلى أنّ وفد نظام الأسد توجّه ، اليوم الأحد ، من جنيف إلى العاصمة السورية دمشق لإجراء مشاورات مع قيادات النظام هناك دون الإعلان عن تعليق مشاركته بجنيف 4 أو الانسحاب من المفاوضات حتى الآن , إلا أنّ الأجواء العامة تظهر سعي نظام الأسد للتهرب من التوقيع على أيّ التزامات أو اتفاق مع المعارضة بضمانات دولية .

و الجدير بالذكر أنّ ستيفان ديمستورا قد قدم وثيقة لوفدي النظام و المعارضة تضمنت ” تشكيل ثلاث فرق عمل خاصة بملفات الإدارة و الدستور و الانتخابات التي نص عليها القرار 2254 ، و ترك مسائل مكافحة الإرهاب و الالتزام بوقف إطلاق النار لمفاوضات أستانة و اعتماد معادلة ” لا اتفاق على شيء ما لم يتم الاتفاق على جميع الأمور ، كما أكد دعم المحاولات للتوحيد و الانفتاح على مفاوضات مباشرة ، بالإضافة إلى اقتراح ديمستورا بنداً ينص عن قواعد الانضباط التي تضمن سرية المفاوضات و عدم الكشف عن تفاصيلها و الاحترام المتبادل ” .

 

C5iN49TXQAEVRSW

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى