الشأن السوري

خطة أمريكية جديدة للسيطرة على الرقة، تعرّف عليها ..

وضعت وزارة الدفاع الأمريكية ” البنتاغون ” خطة جديدة للسيطرة على محافظة الرقة شمال شرق سوريا الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة، و قالت صحيفة ” واشنطن بوست ” الأمريكية إنّ الخطة تتضمّن زيادة كبيرة في عدد القوات الأمريكية، و من ضمن ذلك زيادة قوات العمليات الخاصة، و المروحيات الهجومية و المدفعية، و أيضاً إمداد القوات الكردية والعربية المقاتلة بالسلاح، بحسب ما أعلنه مسؤولون أمريكيون.

و أضاف الصحيفة أنّ الخطة وصلت إلى البيت الأبيض حيث يجري استعراضها حالياً وهي تدعو بشكل واضح إلى التخفيف من القيود التي فرضها الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

كما قال مسؤولون عسكريون شاركوا بوضع خطة البنتاغون “إنّها تتضمّن رفع عدد القوات العسكرية الأمريكية في سوريا، و التي لا يوجد منها حالياً سوى خمسمائة مستشار أمريكي يشاركون إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية”.

في حين لا تتضمن الخطة الجديدة مشاركة صريحة و علنية للقوات الأمريكية بالقتال البري مباشرة، لكنّها تدعو إلى السماح لقوات عسكرية أمريكية بالاقتراب من الخط الأمامي للمواجهة، وصلاحية اتخاذ القرار في الميدان دون الرجوع إلى واشنطن.

و في حال الموافقة على الخطة التي قدمها البنتاغون، فإن ذلك يعني إغلاق الباب كاملاً أمام مطالب تركيا بوقف دعم و تسليح “قسد”، وهو ما يفسّر اللهجة المتشددة التي تحدّث بها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قبل يومين، عندما قال إنّ عملية تسليح “قسد” أمر غير مقبول، متعهّداً بنقل قوات تركية و سورية خاصة للمشاركة بعملية الرقة.

يشار إلى أنّ معارك مدينة منبج شرقي حلب يمكن أن تشكِّل نقطة لصراع مختلف الأطراف قبل التوجّه إلى الرقة وعاملاً مساعداً لتجنّب أيِّ صدام تركي أمريكي.

يذكر أنّ الرئيس دونالد ترامب قد كلّف وزير الدفاع الأمريكي ماتيس الشهر الفائت بإعادة النظر في كافة الخيارات التي درستها إدارة أوباما لمدة سبعة أشهر حول معركة الرقة، ” خلال 30 يوماً ” .

C6F3VS XEAAke3N

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى