الشأن السوري

أحرار الشام تهدد تحرير الشام بعد “البغي” ومعركة مرتقبة ينتظرها الشمال

قامت هيئة تحرير الشام ،صباح اليوم الاثنين السادس من آذار مارس الجاري، باستقدام قوة جديدة لها و استولت على حاجزين تابعين لحركة أحرار الشام في ريف إدلب دون اشتباك بينهما ( الأول حاجز معسكر بلدة المسطومة جنوب إدلب و الآخر حاجز بلدة كفر يحمول شمال إدلب ) ، في حين شهدت بلدة المسطومة التي تسيطر عليها أحرار الشام انتشاراً لحواجزها بالتزامن مع انتشار حواجز للهيئة بمحيط المنطقة , فيما درات اشتباكات متقطعة بينهما على أطراف المسطومة. بحسب مصدر خاص لـ ” وكالة خطوة الإخبارية ” .

و أشار المصدر إلى أنّ حركة أحرار الشام اجتمعت اليوم مع عشيرة الموالي بشأن المشكلة بينهم و بين هيئة تحرير الشام لضمان عدم تدخل عشيرة الموالي بالخلاف لصالح الهيئة .

و في سياق متصل أصدرت أحرار الشام بياناَ حمل اسم ” بغي هيئة تحرير الشام ” مساء اليوم و أوضحت الحركة في بيانها أنّها و رغم مباركتها لإعلان تشكيل الهيئة قوبلت الحركة باستهداف من قبل الهيئة كان أوله عن طريق إعلان انشقاقات وهمية أو مضخمة إلى استحلال الاستيلاء على سلاح الحركة و ممتلكاتها و انتهاءً بهجوم مسلح على عدة مقرات .

و أشارت الحركة إلى أنّها حاولت حل الخلافات بالدعوة إلى الاحتكام للشرع حرصاً على الصالح العام إلا أنّ ذلك لم يزد سوى في حوادث الاعتداء لذلك سنرد بالقوة اعتباراً من اليوم على أيّ بغي ، كما وجهّت نداءً إلى الصادقين في الهيئة للمسارعة في إلى شرع يقضي بين الطرفين .

يذكر أنّ التوتر بدأ يوم الخميس الفائت بين الطرفين على خلفية هجوم للهيئة على ورشات تصنيع تابعة للحركة في بلدة زردنا شمالي إدلب و الاستيلاء عليها ثم الاستيلاء على ورشة مماثلة في بلدة سلقين ، كما دعا فيلق الشام كلا الطرفين إلى التهدئة .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى