الشأن السوري

لماذا اختير 8 آذار للاحتفال باليوم العالمي للمرأة ؟

تحتفل دول العالم باليوم العالمي للمرأة، والذي يوافق الثامن من آذار مارس من كل عام، فهو يوم يتم الاعتراف خلاله بإنجازات المرأة، و يكون بمثابة فرصة لحشد الدعم لحقوق المرأة، و دعم مشاركتها في مختلف المجالات، و إبراز قضايا مُلحّة مثل حق المرأة في العمل و التصدي للعنف ضد النساء، و وضعية النساء و الأطفال في الحروب، و حقّها السياسي وغيرها من المسائل المطلوبة للتقريب بينها و بين الرجل.

حيث اعتمدت منظمة الأمم المتحدة على المستوى الرسمي وعلى الصعيد العالمي اليوم العالمي للمرأة لأول مرة عام 1977 ليتحول هذا التاريخ إلى رمز لنضال المرأة و حقوقها يحتفل به سنوياً.

و قد تم الاحتفال باليوم العالمي للمرأة لأول مرة في تاريخ 8 مارس 1909 في أميركا و كان يعرف باليوم القومي للمرأة في الولايات المتحدة الأميركية بعد أن عيّن الحزب الاشتراكي الأميركي هذا اليوم للاحتفال بالمرأة تذكيراً بإضراب عاملات صناعة الملابس في نيويورك، حيث تظاهرت النساء تنديداً بظروف العمل القاسية عام 1908 وتظاهرن وهن يحملن الخبز اليابس و باقات الورد، سبقه مظاهرات مماثلة عام 1856 في مدينة نيويورك.

و يشار إلى أنّه في بعض الدول كالصين و روسيا و كوبا تحصل النساء على إجازة في هذا اليوم، وقد جاء الاحتفال بهذه المناسبة إثر عقد أول مؤتمر للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي في باريس عام 1945.

في حين تركز احتفالية هذا العام على شعار ” المرأة في عالم العمل المتغير” حيث أطلقت الأمم المتحدة مبادرة في وقت سابق تحت اسم ” كوكب 50-50 بحلول عام 2030 ” كـ خطوة للمساواة بين الجنسين”

و الجدير بالذكر أنّ المرأة السورية قد قدمت كثيراً و أصبحت رمزاً من رموز الثورة السورية، و من جانبها قالت عضو الائتلاف الوطني ربا حبوش “تحتفل نساء العالم اليوم، ولكن في سورية آلاف النساء في أقبية الأسد يعانين أشد العذاب، وينتظرن منا الدعم و دوام التحرك لنيل حريتهن “.

halab femmes1

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى