الشأن السوري

تصاعد التوتر بين تركيا وهولندا، ونائب هولندي “لن تدخلوا أوروبا”

توتر متصاعد بين دولتي تركيا و هولندا عقب قيام الأخيرة بمنع هبوط طائرة وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو على أراضيها، أمس السبت، ثمّ إبعاد وزيرة الأسرة فاطمة بتول صيان قايا، عن أراضيها بعد منعها من التوجه لمقر قنصلية بلادها بمدينة روتردام، كما فرّقت الشرطة الهولندية بشكل عنيف مستخدمة سيارات مكافحة الشغب وخراطيم المياه وعدد كبير من الكلاب البوليسية، فضلاً عن الضرب بالهراوات ، فجر اليوم الأحد الثاني عشر من آذار مارس الجاري، آلاف المتظاهرين الأتراك الذين احتشدوا أمام قنصلية بلادهم بمدينة روتردام، للتضامن مع الوزيرة ,كما أجبرت فريقي الأناضول و تي أر تي على مغادرة البلاد. بحسب وكالة الأناضول.

 

في حين أكدت مصادر بالخارجية التركية على إغلاق سفارة و قنصلية هولندا في تركيا لأسباب أمنية، و أبلغت الخارجية التركية السفير الهولندي لديها و الذي يقضي عطلة خارج تركيا حالياً بعدم رغبتها بعودته إلى أراضيها في الوقت الراهن.

 

كما جدد رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريدم تأكيد بلاده الرد بقوة على ممارسات السلطات الهولندية ” غير المقبولة بأي حال ” حيث وصف الرئيس التركي و مسؤولين أتراك هولندا أنّها لا تتقن السياسة ولا الدبلوماسية، ” هي فاشية و بقايا النازية ”.

 

و من جانبه النائب الهولندي غيرت فيلدرز شنّ هجوماً عنيفاً على الإسلام وعلى تركيا: و قال مخاطباً الأتراك إنّ ” حكومتكم تخدعكم أنكم ستكونون عضواً في الاتحاد الأوروبي .. انسوا ذلك ، دولة إسلامية مثل تركيا لا يمكن أن تكون جزءاً من أوروبا فالقيم التي تدافع عنها أوروبا غير منسجمة مع الإسلام، ولا نريد أن يسافر الأتراك دون تأشيرة إلى أوربا، وأشار إلى أنّ الشعب الأوروبي لن يصوّت لحكومات تقبل بهذا “. وفق مقطع مصور له.

 

من جانب آخر قال مسؤول في منطقة موسيل لرويترز أمس إنّ من المقرر أن يلقي تشاووش أوغلو كلمة أمام اجتماع عام، اليوم، في ميتز بشرق فرنسا.

 

يشار إلى أنّ عدد من المثقفين العرب أعربوا عن استنكارهم منع دول أوروبية مثل هولندا و ألمانيا مسؤولين أتراك من المشاركة في فعاليات على أراضيها للحديث إلى الجاليات التركية عن التعديلات الدستورية التي سيجري بحقها الاستفتاء الشعبي في نيسان/أبريل المقبل.

^4561316BFD45074E70B126816B40AE562975E6028055B5FBA9^pimgpsh fullsize distr

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى