الشأن السوري

اليونيسف: عام 2016 الأقسى على أطفال سوريا

اعتبرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة ” يونيسف ” في تقرير لها، اليوم الاثنين الثالث عشر من آذار مارس الجاري، أنّ عام 2016 هو أسوأ عام لأطفال سوريا منذ بدء الرصد الرسمي لضحايا الإصابات ما بين الأطفال، حيث قُتل 652 طفلاً على الأقلّ بينهم 255 قتيلاً إمّا داخل المدارس أو بالقرب منها.

كما و جُنّد أكثر من 850 طفلاً كي يحاربوا في النّزاع الدائر، و يشارك الأطفال على نحو متزايد في الأدوار القتاليّة الّتي قد تشمل في حالات قصوى القيام بالإعدامات والأعمال الانتحاريّة بالأحزمة النّاسفة أو العمل حرّاس في السجون، و تمّ تسجيل 338 هجوماً على الأقل على المشافي.

و يقول خيرت كابالاري، المدير الإقليمي لليونيسف في منطقة الشّرق الأوسط و شمال إفريقيا، و الّذي يزور سوريا حالياً: “ إنّ عمق هذه المعاناة غير مسبوق يتعرّض ملايين الأطفال في سوريا للهجمات يوميّاً و تنقلب حياتهم رأساً على عقب ، و يُصاب كلّ طفل دون استثناء بجراح تلازمه مدى الحياة تترك عواقب وخيمة على صحّته ” مضيفاً ” غالباً يدفع الأطفال إلى الزّواج المبكر وعمالة الأطفال، حيث يشكّلون نسبة تزيد عن ثلثي العاملين في الأعمال المنزليّة، ويعملون في ظروف قاسية لا تصلح حتّى للبالغين “

و ذكر التقرير بأنّ التّحدّيات الّتي تعترض الوصول إلى عدّة مناطق في سوريا تعيق إجراء تقييم كامل لمدى معاناة الأطفال و حصولهم على المساعدات الإنسانيّة العاجلة، و بأنّ الأطفال الأكثر هشاشة من بين أطفال سوريا هم الـ 2.8 مليون طفلاً الذين يعيشون في المناطق الّتي يصعب الوصول إليها، من ضمنهم 280,000 طفلاً تحت الحصار و في حالة انقطاع شبه كامل عن تلقّي المساعدات الإنسانيّة، كما يعيش الآن أكثر من 2.3 مليون طفل لاجئين في تركيّا و لبنان و مصر و العراق.

و بالنّيابة عن أطفال سوريا تناشد اليونيسف أطراف النّزاع كافة والمجتمع الدّولي و كلّ من يهمّه أمر الأطفال بتحقيق ما يلي : ( الوصول الى حلّ سياسيّ فوريّ لإنهاء النزاع في سوريا – وضع حدّ لجميع الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال – وقف الهجمات والقصف على المدارس والمستشفيات – الوصول غير المشروط و المستمر لجميع الأطفال المحتاجين – توفير الفرص لجميع الأطفال لكي يحصلوا على حقهم الأساسي بمستقبل أفضل و لا سيّما التعليم ).

17270031 211683562645108 1750749784 n

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى