الشأن السوري

تقدم للثوار على نقطة استراتيجية بمحيط الفوعة، وأهالي البلدة تناشد قاعدة حميميم

حاولت ميليشيات بلدة الفوعة التقدم إلى مواقع الثوار في ريف إدلب الشمالي، الليلة الماضية، حيث تصدت فصائل الثوار المرابطة في محيط بلدة الفوعة و تمكنت من السيطرة على نقطة قريبة من تلة عانون الاستراتيجية بمحيط البلدة، وذلك بعد اشتباكات دارت بين الطرفين بحسب مراسل وكالة خطوة الإخبارية في إدلب، مشيرا إلى أنّ أهمية التلة تأتي كونها تتوسط بلدتي كفريا والفوعة وبالسيطرة عليها يتمكن الثوار من رصد طريق البلدتين ناريًا.

و ذكر مراسلنا إنّ عناصر الفوعة تقوم بقصف مواقع الثوار في مدينة بنش بين الفينة و الأخرى بقذائف الهاون و المدفعية وكان آخرها قصف مطار تفتناز العسكري منذ يومين، في حين تستمر طائرات اليوشن بإلقاء سلل الأغذية و الدواء والذخيرة بشكل شبه يومي على المحاصرين في بلدتي كفريا والفوعة، كما سيتم إدخال مساعدات إنسانية من قبل الأمم المتحدة إلى بلدات”الفوعة وكفريا ومضايا والزبداني”.

من جانب آخر أصدر أهالي الفوعة و كفريا بيان و نداء استغاثة موجه إلى قاعدة حميميم الروسية، جاء فيه (نرجو ضبط الجماعات المسلحة في بنش و التي تستهدفنا، نرجو من القيادة العسكرية الروسية التواصل مع القيادة التركية لضبط الفصائل المؤتمرة بأمرها في بنش و منعهم من متابعة إرهابهم بحق اﻷهالي في الفوعة و كفريا .. أيضاً و بناءاً على مؤتمر أستانة.. وهو عدم التقدم و تغيير الخرائط قام المسلحين بالتقدم و السيطرة على أحد نقاط الحماية الخاصة بالفوعة و ذلك بعد تمهيد ناري ومدفعي كثيف .. تخلل ذلك سقوط عشرات القذائف على أحياء مدينة الفوعة المحاصرة من قبل المعارضة المسلحة من كافة الجهات).
IMG 7721

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى