الشأن السوري

أردوغان يردّ على أوروبا مندداً بـ “حملة صليبية ضد الإسلام”

اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ،اليوم الخميس السادس عشر من آذار مارس الجاري، قضاء الاتحاد الأوروبي بإطلاق ” حملة صليبية ” ضد الإسلام عبر إصداره قرار ،أول أمس، يجيز للمؤسسات حظر ارتداء الحجاب و غيره من الرموز الدينية في مكان العمل .

و قال أردوغان إنّ ” ما تقوم به أوروبا دليل على أنّها تريد إرجاع الحرب الصليبية من جديد و أضاف في كلمة ألقاها في ولاية سكاريا ” منتقداً قرار محكمة العدل الأوروبية المتعلق بحظر الحجاب ، و تساءل ” أين حرية المعتقد و الدّين ، هؤلاء أطلقوا الصراع بين الهلال و الصليب ، هل هناك تفسير آخر لذلك ؟ ” ، و أضاف ” عار على قيمكم عار على قانونكم وعدالتكم ، فأوروبا تعود بسرعة إلى أيام ما قبل الحرب العالمية الثانية ” .

و ذكر إنّ قادة أوروبا و عدونا برفع التأشيرات عن مواطنينا لكنّهم لم يحققوا و عودهم و نكثوا ببنود الاتفاق ، و أوروبا احتضنت الإرهابيين و في نفس الوقت لم تسمح للمسؤولين الأتراك بعقد لقاءات على أراضيها .

و في ذات الكلمة قال الرئيس التركي مخاطباً رئيس الوزراء الهولندي مارك روته ” ربّما حققت فوزاً بالمركز الأول في الانتخابات النيابية ، إلا أنّك فقدت صديقاً مهمًا مثل تركيا ” مضيفاً ” هناك مثل عربي شهير “من دق دُق” فأنتم من بدأتم بتوجيه ” الأحصنة و الكلاب و اعتديتم على الجالية التركية في بلادكم فانتظروا الردّ ” و أضاف ” عندما قمتم بمجزرة سربرنيتسا عام 1995 و قتلتم الآلاف من إخواننا المسلمين هناك كيف تبررون هذه الجريمة الشنيعة ” .

من جانب آخر اعتبر الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند و المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ” تصريحات الرئيس التركي الذي تحدث عن ” ذهنية نازية ” في ألمانيا و هولندا بأنّها ” غير مقبولة ” و اتفقا على أنّ مشاركة مسؤولين سياسيين أتراك في فعاليات في فرنسا أو ألمانيا في إطار الاستفتاء المرتقب في تركيا ” يمكن أن تنظم في حال توافر شروط محددة بشكل يتوافق بدقة مع القانون الألماني أو الفرنسي و بكل شفافية في مهل مشروعة ” وفق بيان صادر عن الرئاسة الفرنسية اليوم .

 

C7DfQObWYAAX981

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى