الشأن السوري

أمريكا تطالب بسحب تقرير أممي ضد إسرائيل، وتهدد بالانسحاب مِنْ ؟

طالبت الولايات المتحدة الأمريكية الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، أمس الأربعاء، بسحب تقرير أصدرته لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية و الاجتماعية لغرب آسيا ( إسكوا ) يتهم إسرائيل لأول مرة بتطبيق سياسة الفصل العنصري ( نظام الأبارتايد ) ضد الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، و نأى غوتيريس بنفسه عن ذلك التقرير.

و قالت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة، نيكي هايلي، إنّه يجب إلغاء التقرير برمّته، و أنّ “الأمم المتحدة غاضبة من التقرير” وأضافت أنّ “سكرتارية الأمم المتحدة كانت محقّة في النأي بنفسها عن هذا التقرير، ولكن يجب أن تخطو خطوة أخرى و تسحب التقرير بأكمله”.

وكان التقرير خلص إلى أنّ “الأدلة المتوفرة تشير إلى أنّه ثبت أنّ إسرائيل “مذنبة بتطبيق سياسات و ممارسات تمثل جريمة فصل عنصري، و أنّ هذه الجريمة تأتي كثاني أخطر جريمة في العالم بعد جريمة الإبادة الجماعية” كما اعتبره المرصد الأورومتوسطي وثيقة مهمة لمساءلة دولة الاحتلال دوليًّا.

و في سياق آخر هددت واشنطن بالانسحاب من مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة اعتراضاً على ما وصفته بـ ” سياسته المنحازة ” ضدّ إسرائيل فضلاً عن أسباب أخرى ساقها وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيليرسون، في رسالة وجهها إلى ثماني منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان نشرت يوم أمس ، و أكد تيلرسون في الرسالة المؤرخة في الثامن من الشهر الجاري على أنّ الولايات المتحدة ستواصل “رفضها الشديد و المبدئي لأجندة المجلس المنحازة ضد إسرائيل”.

و قال ريكس تيليرسون في الرسالة التي كشفت عنها مجلة ” فورين بوليسي ” إنّ الإدارة الأميركية تبحث في إمكانية الانسحاب من المجلس في حال لم يُجرِ مجموعة من الإصلاحات التي تشكل أولوية بالنسبة للولايات المتحدة من بينها “تمديد مهمة لجنة الأمم المتحدة للتحقيق في الفظائع في سوريا، مؤكداً دعم واشنطن لإرسال مقررين خاصين إلى إيران وكوريا الشمالية وبورما” ،”فالمجلس يحتاج إلى إصلاح كبير لنواصل مشاركتنا فيه”، بحسب قوله.

و كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وعد تل أبيب بالدفاع عنها في الأمم المتحدة أمام المنظمة الدولية.

المصدر: وكالات

179227 29 1478885825

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى