الشأن السوري

وصول الدفعة الأولى لمهجّري الوعر وهبوط مفاجئ لأسعار المواد المخزّنة

وصلت فجر اليوم الأحد التاسع عشر من آذار مارس الجاري، دفعة مهجّري حي الوعر المحاصر الأولى إلى مدينة الباب في ريف حلب الشرقي، عبر أكثر من أربعين حافلة سفر تقل 1435 شخص بينهم 400 مسلح، و من ثمّ نقلهم إلى مخيم شمارخ شمال حلب على الحدود السورية التركية ، فيما ستخرج الدفعة الثانية الأسبوع المقبل إلى محافظة إدلب، بحسب مراسل وكالة ستيب نيوز.

 

و قال مراسل الوكالة في الوعر ” فيصل أبو عزام ” إنّ قوات النظام فتحت ، صباح اليوم، معبر الشؤون الفنية و سمحت بخروج الموظفين و الطلاب من حي الوعر المحاصر إلى داخل مدينة حمص، فيما سيتم غداً فتح معبر المهندسين لإدخال المواد الغذائية بإشراف لجنة المعابر لخروج و دخول المدنيين بعد إغلاقه لأشهر.

 

و أضاف مراسلنا أنّه مع اقتراب فك الحصار المطبق عن حي الوعر بدأ تجار الدم خلال اليومين الماضيين بخفض أسعار المواد الغذائية التي كانت مخبأة في مخازنهم منذ أشهر بشكل ملحوظ وصلت نسبته لأكثر من ثمانين بالمئة ، حيث كان سعر الكيلو غرام من مادة البرغل يُباع بـ 2000 ليرة بيعَ يوم أمس بـ 200 ليرة سورية و كيلو اللحم كان بـ 23 ألف ليرة أصبح بـ خمسة آلاف، فيما بيعت قارورة الزيت بـ 150 ليرة بعد أن كانت بـ 2000 ليرة، و سعر المعلبات انخفض من 2000 إلى 250 ليرة ، و علبة حليب أطفال من 12 ألف إلى 2000 ليرة فقط، و المحروقات كذلك حيث انخفض لتر المازوت من 5500 إلى 110 ليرة.

 

و أشار مراسلنا إلى أنّ قسم كبير من الأهالي قاطع شراء المواد المنخفضة و قال سأتحمل الجوع ريثما يفتح الطريق ولا أشتري منهم ، تعبيراً عن سخطه، مع وعود بدخول السجل المدني أيضاً لتسجيل الأطفال و تثبيت الزواج وما إلى ذلك أمور و أوراق مدنيّة في مركز الجنائية على أطراف الحي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق