الشأن السوري

معركة “يا عباد الله اثبتوا” مستمرة فما سببها و مستجداتها؟

اشتباكات عنيفة جداً تدور بين فصائل الثوار و قوات النظام على محاور سيرونيكس و كراش في حي جوبر و في حي القابون شرق العاصمة دمشق و جبهة الطريق الدولي دمشق – حمص، منذ الصباح و اشتدت وتيرتها، ظهر اليوم الاثنين العشرون من مارس آذار الجاري، حيث يحاول الثوار في اليوم الثاني من معركة “يا عباد الله اثبتوا” استكمال تقدمهم في المنطقة، بينما تحاول قوات النظام استرجاع ما خسرته بالأمس . بحسب مراسل وكالة ستيب نيوز.

و تحدث مراسل الوكالة عن استمرار نظام الأسد بقصفه الجوي بمساندة روسيا و المدفعي المكثّف على مناطق الغوطة الشرقية و أحياء دمشق الشرقية حيث استهدفت الطائرات الحربية ، اليوم ، حي جوبر بـ 55 غارة و مدينة عربين بـ 13 غارة و بلدة حزة بثلاث غارات و مدينة زملكا بغارتين ومدينة حمورية بغارة ، بالإضافة إلى قصف مدفعي طال تلك المناطق و حي القابون و بلدتي سقبا و عين ترما و مدينة دوما مما أسفر عن مقتل شخصين بينهم طفل في حمورية كحصيلة أولية و إصابة العشرات من المدنيين جراء القصف المتواصل، فيما استهدف الثوار مواقع النظام على جبهات شرق دمشق محققين بعض الإصابات، كما سقط عدة صواريخ من نوع فيل على مواقع الثوار هناك .

و في سياق متصل أصدر فيلق الرحمن بياناً ، ظهر اليوم ، أوضح فيه سبب إطلاق معركة “يا عباد الله اثبتوا” بأنّ هناك معلومات مؤكدة عن استعداد النظام في محيط كراجات العباسيين و المنطقة الصناعية في القابون لهجوم واسع على جوبر فقام الثوار بهجوم استباقي، و تمكنوا في اليوم الأول من تدمير غرفة عمليات النظام بشكل كامل و تدمير دبابتين و عربتي فوزديكا عربة بي أم بي و مدفعين عيار 57، بالإضافة إلى قتل أكثر من 75 عنصراً بينهم ثلاثة ضباط و عشرات الجرحى، والتقدم باتجاه كتلة الأبنية المطلة على عقدة البانوراما و قطع طريق الأوتوستراد الرئيسي المؤدي إلى دمشق و تعطيل كراج العباسيين و التقدم على عدة نقاط في محور بساتين برزة، ما تسبب بذعر في صفوف النظام، بحسب البيان.

يذكر أنّ صفحات موالية أعلنت اليوم عن مقتل ضابطين أحدهما برتبة عميد و يدعى ” شريف طاهر رسلان” و الثاني برتبة رائد يدعى “ملهم الجوراني” خلال المعارك مع الثوار في دمشق، في حين ادّعى سفير روسيا لدى النظام أنّ مبنى السفارة الروسية في دمشق تعرض لقصف من قبل المعارضة.

brza

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى