الشأن السوري

روسيا تستهدف سجناً للقوة الأمنية بإدلب، فما مصير السجناء؟

استهدفت الطائرات الروسية بثلاثة غارات بالصواريخ الارتجاجية مبنى القوة الأمنية في مدينة إدلب، الليلة الماضية، مما أسفر عن مقتل ستة عشر شخصاً بينهم أحد عناصر القوة و خمسة عشر سجيناً بينهم نساء و إصابة إحدى عشر آخرين بعد انتهاء فرق الدفاع المدني من عملها. بحسب مراسل وكالة ستيب نيوز في إدلب.

 

و بحسب القناة الرسمية للقوة الأمنية في مدينة ادلب أنّ ” الغارات استهدفت مبنى القوة وخاصة سجن النساء مما أدى إلى مقتل ما يقارب عشرة نساء وإصابة خمسة آخرين أغلبهم من بلدتي كفريا و الفوعة وتم فرار ما يقارب عشرة سجناء جرمهم بسيط، وتم السيطرة على باقي السجناء و نقلهم إلى مكان آمن ، و الوضع الآن تحت السيطرة وجاري البحث عن السجناء الهاربين “.

 

و في سياق متصل أفاد مراسل الوكالة بأنّ غارة جوية لطائرات النظام الحربية استهدفت أطراف بلدة حيش، و غارة جوية مماثلة بالقنابل الفراغية استهدفت الحي الشمالي لمدينة خان شيخون، بالإضافة إلى عدة غارات لطائرات روسيا الحربية طالت بلدة معرشورين، و مدينة معرة النعمان و أطرافها، و بلدة الهبيط في ريف إدلب الجنوبي، صباح اليوم السبت الخامس والعشرين من مارس آذار الجاري، مما أدى إلى وقوع جرحى مدنيين و أضرار مادية، كما وألقت مروحيات الأسد عدة براميل متفجرة على أطراف مدينة جسر الشغور وقرية الكفير بالريف الغربي مما أسفر عن مقتل سيّدة تدعى “أميرة غازي جبو” فيما جددت المقاتلات الروسية قصفها لمدينة إدلب قبل قليل دون معلومات عن ضحايا حتّى الآن.

^04F19232AC1BB7E3B3B7C6FA8E9A21B80BFF2ED445640D3C20^pimgpsh fullsize distr

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى